صفقة بين إكسون وكردستان العراق   
الجمعة 1432/12/16 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)
إكسون تسير مشروعات بالعراق أحدها في الرميلة أكبر حقل نفط (رويترز-أرشيف)

كشف مستشار لحكومة إقليم كردستان العراق اليوم أن شركة إكسون موبيل وقعت اتفاقا للتنقيب عن النفط والغاز مع إقليم كردستان العراق، رغم تحذيرات بغداد من أن هذه الخطوة قد تؤدي لسحب مشروع نفطي ضخم جنوبي العراق من الشركة الأميركية.
 
وأوضح المستشار مايكل هاورد أن حكومة إقليم كردستان العراق دخلت في مشاورات خلال الأشهر القليلة الماضية مع شركات نفط كبرى، ونتج عنها توقيع عقود مع إكسون للتنقيب في ست مناطق، ولم يكشف هاورد عن تفاصيل العقود أو أماكن التنقيب.
 
ونشب نزاع منذ أشهر بين بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بنظام حكم ذاتي، حول قانونية العقود التي تبرمها حكومة الإقليم مع شركات نفطية أجنبية، وترى حكومة بغداد أن هذه العقود غير قانونية.
 
"
العراق بعث ثلاث رسائل تحذير لإكسون موبيل في الشهر الماضي يقول فيها إن أي عقود تبرمها مع كردستان دون معرفة وموافقة حكومة  بغداد ستعتبر غير قانونية
"
رسائل تحذير
وقال مدير دائرة العقود والتراخيص في وزارة النفط العراقية عبد المهدي العميدي إن الوزارة بعثت ثلاث رسائل إلى إكسون موبيل الشهر الماضي، تحذرها فيها من أن إمضاء أي عقود مع حكومة إقليم كردستان دون معرفة وموافقة حكومة العراق المركزية ووزارة النفط سيجعلها عقودا غير قانونية.
 
وأضاف المسؤول العراقي أن إكسون قد يتم استبعادها وفق القوانين العراقية من أي صفقة أو أعمال مع وزارة النفط، وربما يتم سحب تطوير المرحلة الأولى من مشروع حقل غرب القرنة من الشركة، وقد رفضت هذه الأخيرة التعليق على الموضوع.
 
وفازت إكسون موبيل بمعية شركة شل الهولندية في عام 2009 بصفقة مدتها 20 عاما لتطوير المشروع المذكور، والذي يتوفر على مخزون يناهز 8.7 مليارات برميل نفط، ورفعت إكسون سقف الإنتاج المستهدف في الحقل آخر الشهر الجاري إلى 2.825 مليون برميل يوميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة