خمسة مليارات دولار خسائر إسرائيل بسبب الأزمة   
الجمعة 20/5/1430 هـ - الموافق 15/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)
التراجع الحاد للصادرات أدى إلى انكماش الاقتصاد الإسرائيلي (الجزيرة)

خسرت إسرائيل منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية ما لا يقل عن خمسة مليارات دولار وفقا للصحافة الإسرائيلية التي أشارت إلى الخلافات الحادة التي سبقت تصديق الحكومة على ميزانيتي العامين الماليين الحالي والمقبل.
 
وقالت يومية معاريف إن الانخفاض في حجم الصادرات منذ اندلاع الأزمة في الربع الثالث من العام الماضي وحتى نهاية مارس/آذار الماضي هو السبب في خسارة الخمسة مليارات دولار (20 مليار شيكل إسرائيلي).
 
وأضافت استنادا إلى تحليل أجرته وزارة الصناعة والتجارة أن الصادرات الإسرائيلية انخفضت في تلك الفترة بمعدل الثلث تقريبا.
 
ونقلت عن روبي جينيل رئيس قسم الاقتصاد في اتحاد أرباب الصناعة أن كل مليار دولار تخسره إسرائيل يوازي فقدان ثمانية آلاف وظيفة.

وأضاف جينيل أن مجمل الصادرات الإسرائيلية انخفضت في الفترة المشار إليها سلفا بحوالي 15%.
 
وفي الربع الأول من العام الحالي, تراجعت الصادرات الإسرائيلية بشكل حاد, وبلغت قيمة هذا التراجع 7.6 مليارات دولار. ومقارنة بالربع الأول من العام الماضي, انخفضت الصادرات الإسرائيلية في الثلاثة أشهر الأولى من العام الحالي بنسبة 8% وفقا للمصدر ذاته.
 
وكانت معاريف قد نقلت مطلع هذا الشهر عن مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي أنه من المرجح أن ترتفع نسبة البطالة نهاية هذا العام إلى 8.5% على أن تصعد العام القادم إلى 10%.
 
"
تراجعت الصادرات الإسرائيلية في الربع الأول من العام الحالي بشكل حاد, وبلغت قيمة هذا التراجع 7.6 مليارات دولار
"
و كان البنك المركزي الإسرائيلي قد أبقى مؤخرا على توقعات بأن ينكمش الاقتصاد الإسرائيلي هذا العام 1.5%. 
 
من جهتها, ركزت صحيفة هآرتس على الخلافات الحادة التي عطلت إقرار لحكومة الإسرائيلية لميزانيتي العاميين الماليين 2009 و2010 إلى الأربعاء الماضي.
 
وأشارت في هذا السياق إلى أن الوزراء الأربعة المنتمين إلى حزب شاس المشارك في الائتلاف الحاكم بقيادة بنيامين نتنياهو صوتوا ضد الميزانيتين اللتين يفترض أن يصادق عليهما الكنيست في أجل أقصاه منتصف يوليو/تموز القادم.
 
وأضافت الصحيفة أن المداولات بشأن الميزانيتين في الحكومة استغرقت وقتا طويلا أكثر من المعتاد, وأن بعض البنود لم يتفق عليها إلا في اللحظة الأخيرة.
 
وقالت هآرتس إن هذا التأخر أثار غضبا واحتكاكات بين رئاسة الوزراء ووزارة المالية وبين المالية والوزارات الأخرى.
 
وتبلغ ميزانية العام الحالي 316.5 مليار شيكل (79.25 مليار دولار) بعجز 6% بينما تبلغ ميزانية العام المقبل 321.5 مليار شيكل (80.4 مليار دولا تقريبا) بعجز 5.5%.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن ميزانية 2010 ستكون الأعلى قيمة على الإطلاق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة