شركة بريطانية تحقق كشفا نفطيا بتونس   
الاثنين 7/4/1426 هـ - الموافق 16/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)
قالت شركة نفط بريطانية إنها حققت كشفا نفطيا هو الرابع لها في تونس وأعربت عن أملها في مواصلة برنامج استثماراتها في المنطقة.
 
وأضافت مجموعة (بالادين ريسورسز) أنها حققت الكشف في بئر التنقيب نور-1 في منطقة امتياز آدم في جنوب تونس.
 
وقال المدير التنفيذي للمجموعة روي فرانكلين إن الاكتشاف هو رابع نجاح في التنقيب على التوالي للشركة في تونس ومثل الاكتشافات السابقة سيتم على الفور ربطه بالمنشآت القائمة.
 
وأضاف أن منطقة آدم أصبحت أكبر منطقة امتياز نفطي منتجة في تونس، وأعرب عن أمله في أن تتمكن الشركة من مواصلة برنامج استثمارات نشط هناك.
 
ومنحت تونس في فبراير/شباط الماضي شركة (ريغو أويل) الأميركية عقدا للتنقيب عن النفط في إطار سعيها لاجتذاب مزيد من الاستثمار الأجنبي إلى قطاع الطاقة.
 
وبموجب عقد اقتسام الإنتاج ستقوم شركة النفط الأميركية بالتعاون مع شركة النفط التونسية الحكومية (إيتاب) باستثمار نحو مليون دولار لحفر آبار نفط. 
 
ويشمل العقد الذي يمتد سنتين منطقة تنقيب مساحتها 4380كلم مربعا في توزر الواقعة على بعد نحو 450 كلم جنوبي العاصمة تونس.
 
كما منحت تونس في الشهر ذاته شركة إماراتية عقدا آخر للتنقيب عن النفط.
 
وبموجب عقد اقتسام الإنتاج ستقوم الشركة الإماراتية بالتعاون مع إيتاب باستثمار ما لا يقل عن سبعة ملايين دولار لحفر بئرين على الأقل.
 
ويشمل العقد الذي يمتد خمس سنوات منطقة تنقيب مساحتها 4224 كلم مربعا تعرف باسم الجم وتبعد نحو 170 كلم جنوب شرق العاصمة تونس.
 
وكانت تونس التي تقع بين الجزائر وليبيا عضوي منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك) قد شهدت تناقص إنتاجها من النفط في السنوات الأخيرة بسبب تقادم الحقول.
 
ولدى تونس احتياطي من النفط يبلغ 308 ملايين برميل بينما تنتج 81 ألف برميل يوميا إضافة إلى 1000 برميل يوميا من المكثفات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة