ترحيب دولي بالمدير الجديد للتجارة العالمية   
الخميس 28/6/1434 هـ - الموافق 9/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)
أزيفيدو سيتسلم مهامه على رأس منظمة التجارة العالمية بداية سبتمبر المقبل (الفرنسية)

أكد مسؤولو التجارة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أمس أنهم سيدعمون المدير الجديد لـمنظمة التجارة العالمية البرازيلي روبرتو أزيفيدو، فيما قالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) إن اختيار الأخير أمس الأربعاء مؤشر على الدور المتنامي للاقتصادات الصاعدة في الاقتصاد العالمي.

وذكر دبلوماسيون أن الولايات المتحدة وأوروبا كانتا تفضلان المرشح المكسيكي للمنصب هيرمينيو بلانكو ميندوزا، ولكنها لم تتمسك بموقفها بعد أن اتضح لها تمتع أزيفيدو بتأييد دولي كبير، وينتظر أن يتسلم الأخير مهامه في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل خلفا للفرنسي باسكال لامي.

وقالت وكالة شينخوا في تعليق لها إن اختيار أزيفيدو "أمر يستحق الاحتفاء به"، لأنها المرة الأولى التي يتولى فيها مرشح من مجموعة بريكس أرفع منصب في المنظمة، وتضم المجموعة الاقتصادات الصاعدة ممثلة في البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

ورحب عبد الله بن ناصر الرحبي المندوب الدائم لسلطنة عمان لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، والذي يترأس حاليا المجموعة العربية في منظمة التجارة العالمية، بفوز أزيفيدو، معتبراً أن هذا الفوز "انتصار للمهنية لأن المرشح البرازيلي جاء من رحم المنظمة، وهو يتميز بالمهنية فضلا عن كونه رجلاً دبلوماسياً".

مباحثات الدوحة
وسيقود أزيفيدو (55 عاما) المنظمة التي تضم في عضويتها 159 دولة لإيجاد حل عقب انهيار جولة مباحثات الدوحة لتحرير التجارة العالمية.

واعتبرت وكالة شينخوا الصينية أنه في ظل تصاعد النزعة الحمائية التجارية، فإن المدير الجديد يواجه مهمة صعبة لإيجاد توافق حول تحرير التجارة العالمية.

وقال الممثل التجاري الأميركي ديميتريوس مارانتيس إن واشنطن سعيدة بالانضمام إلى القرار الدولي بالإجماع لاختيار أزيفيدو لرئاسة منظمة التجارة، وتتطلع للعمل معه ومع باقي دول العالم من أجل ضمان دور مثمر ومناسب وقوي للمنظمة خلال السنوات المقبلة.

وذكر المفوض التجاري الأوروبي كارل دي غوشت أنه مقتنع بقدرة أزيفيدو على المساعدة في إحياء جولة الدوحة من محادثات تحرير التجارة العالمية التي تعاني من الجمود.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء تجارة الدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية في مدينة بالي الأندونيسية مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل، في محاولة لكسر جمود جولة محادثات الدوحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة