الكويت تعيد جدولة ديون أردنية وتبحث دعم لبنان   
الاثنين 1423/8/21 هـ - الموافق 28/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون إن الكويت أعادت جدولة ديون أردنية قيمتها نحو 220 مليون دولار في حين لاتزال تدرس طلبا لبنانيا بالحصول على ضمانات قروض لمساعدة بيروت في الحصول على قروض جديدة.

وقال مسؤول كبير إنه جرى التوصل إلى اتفاق مع الأردن لإعادة جدولة تلك القروض الميسرة على 30 سنة وذلك لفتح الباب أمام دعم جديد من جانب الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الذي يشكل ذراع الإقراض الرئيسي للبلاد.

دعم للبنان
من ناحية أخرى قال مسؤولون إن الكويت أكدت للبنان دعمها لها في مواجهة مشكلاتها الاقتصادية، ولكن دون الاتفاق بعد على خطوات ملموسة. وقال وزير المالية والتخطيط يوسف الإبراهيم إن الحكومة الكويتية تدعم لبنان ومؤتمر باريس/2 للمانحين.

وقد جاء هذا التأكيد في محادثات أجريت أمس بين مسؤولين كويتيين ورئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بعد وصوله للكويت في زيارة تهدف للحصول على دعم وضمانات قروض. غير أن مسؤولا كبيرا قال إن "ضمانات القروض مثل القروض عند إحالتها للبرلمان وخطوة كهذه تتطلب قانونا ويتعين التصديق عليه في البرلمان".

وقد قدمت الحكومة الكويتية للبنان إلى الآن قروضا ميسرة بنحو 550 مليون دولار, إضافة إلى منح حكومية وودائع دولارية لدعم الليرة اللبنانية.

ويقول مسؤولون إنه من المهم بالنسبة للبنان الفوز بدعم الدول العربية قبل أن يطلب مساعدة الدول الأخرى في الاجتماع الذي يتوقع أن يشارك فيه عدد من الدول الأوروبية وكندا واليابان وماليزيا.

ولم يعط الحريري أرقاما محددة عن التعهدات المالية التي يسعى للحصول عليها في المؤتمر المعروف باسم "باريس 2", لكن مسؤولين قالوا إن لبنان سيسعى للحصول على قروض طويلة الأمد وبأسعار مخفضة بنحو خمسة مليارات دولار.

ويعاني لبنان من ديون عامة ضخمة تبلغ نحو 30 مليار دولار, وهو سيسعى أيضا للحصول على ضمانات مالية من دول الخليج العربية التي لديها مؤسسات إقراض لتسهيل تأمين الحصول على قروض من البنوك الإقليمية

وتوجه الحريري فعلا للسعودية ومن المقرر أن يتوجه إلى الإمارات بعد أن زار أيضا البحرين قبل أن يطير إلى فرنسا هذا الأسبوع للاجتماع بالرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي سيستضيف مؤتمر باريس/2.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة