تجارة الغاز المسال تقفز 26% عام 2006   
الأربعاء 1428/10/20 هـ - الموافق 31/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

مؤتمر الدوحة السادس للغاز يواصل أعماله (الجزيرة نت)

محمد طارق-الدوحة

قفزت تجارة الغاز المسال في العالم بشكل ملحوظ العالم الماضي لتسجل زيادة بنسبة 26% من أسواق الغاز.

وركزت ورقة عمل قدمها أحمد المناخي نائب رئيس قسم التخطيط والأبحاث في هيئة قناة السويس المصرية الأربعاء, اليوم الأخير لأعمال مؤتمر الدوحة السادس للغاز المنعقد حاليا, على تجارة الغاز المسال.

وقال المناخي إن حجم تجارة الغاز العالمية ارتفع في الفترة من 1975 إلى 2006 بنسبة 7.1% سنويا، في حين زاد حجم تجارة الغاز المسال بنسبة 11.3%, ما يظهر أهمية الغاز المسال في تجارة الغاز العالمية.

"
قطر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم وتصدر حاليا نحو 31 مليون طن سنويا
"
وأضاف أن قطر أصبحت أكبر مصدر للغاز المسال في العالم, حيث تصدر حاليا نحو 31 مليون طن سنويا, وأشار إلى أن حصة البلاد من مجمل التجارة العالمية للغاز المسال بلغت 15% في 2006.

وقال المناخي إن عدد ناقلات الغاز في العالم زاد إلى 218 ناقلة في 2006 بينما وصلت طاقتها إلى 27 مليون متر مكعب.

ويتوقع في الأعوام الثلاثة المقبلة أن يصل عدد ناقلات الغاز إلى 366 بطاقة 52.6 مليون متر مكعب.

وأشار إلى أن هذا الارتفاع يعود بالدرجة الأولى للناقلات العملاقة التي سيتم تسليهما لقطر وتصل حمولتها إلى ما بين 200 و270 ألف متر مكعب.

التطور والتكلفة
وأوضح المناخي أن زيادة حجم الناقلات وإنشاء خطوط إنتاج ضخمة أدت إلى خفض تكلفة الغاز المسال في العقد الماضي من 3.8 إلى 2.8 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (وهي مقياس لتسعير الغاز).

كما أشار إلى أن تكلفة نقل الغاز المسال عبر قناة السويس تصل إلى 0.17 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية تمثل نحو 6% من تكلفة مشروعات الغاز. وقال إن قناة السويس منحت خصما يصل إلى 35% على نقل الغاز المسال, كما طبقت نظاما يشجع نقل الغاز المسال عبر القناة.

"
فان لون:
صناعة الغاز في الشرق الأوسط تواجه تحديات كبيرة, فيما تكافح لتلبية حاجة العالم المتزايدة للطاقة النظيفة بأسعار معقولة
"
وقالت رئيسة قسم معالجة الغاز في شركة شل للنفط ماريان فان لون في ورقة عمل قدمتها للمؤتمر إن صناعة الغاز في الشرق الأوسط تواجه تحديات كبيرة, فيما تكافح لتلبية حاجة العالم المتزايدة للطاقة النظيفة بأسعار معقولة.

وأضافت أن شل استطاعت تطوير التكنولوجيا في العقدين السابقين ما أسهم في تنفيذ عدة مشروعات ناجحة في العالم, مستشهدة بالتكنولوجيا التي استخدمتها في أحد المشروعات العملاقة لإنتاج 11 مليون طن من الغاز المسال في وحدة إنتاج واحدة.

وتطرقت إلى أن الخيارات التكنولوجية التي تعرضها الشركة حاليا توفر الاستخدام الأمثل للاحتياطيات سواء من الناحية التجارية أو البيئية أو الاستخدامات المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة