وزير ألماني يدعو لمد فترة عمل المفاعلات النووية   
الأربعاء 1429/6/7 هـ - الموافق 11/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

محطات للطاقة في ألمانيا (أسوشيتد برس)

دعا وزير الاقتصاد الألماني إلى مد
فترة عمل المفاعلات النووية للطاقة في البلاد، مشيرا إلى أن هذه هي الخطوة المطلوبة بسبب ارتباط السوق الوطنية للطاقة بالأسواق العالمية للغاز والكهرباء.

 

وقال ميشائيل جلوز إن من الخطأ إيقاف تشغيل مفاعلات نووية سليمة من الناحية التقنية لأسباب سياسية، وأعلن أن حزبه سيتبنى هذا الموقف خلال الانتخابات.

 

وكانت الحكومة الائتلافية السابقة بزعامة المستشار السابق جيرهارد شرودر وبمساعدة حزب الخضر توصلت لاتفاق مع الشركات المسؤولة عن تشغيل المفاعلات النووية، إلى وقف المفاعلات النووية للطاقة في البلاد بشكل تدريجي.

 

وطالبت المجالس البلدية التي تقع بها المفاعلات النووية الأربعة والعشرون الحكومة، بمراجعة قرار التخلي عن الاستفادة من الطاقة النووية.

 

يُذكر أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعا أمس الأول إلى التوسع في الاستفادة من الطاقة النووية قائلا إن ذلك يمثل حلا للمستقبل، في ضوء الارتفاع الشديد في أسعار النفط والغاز.

 

وجاءت تصريحات ساركوزي عقب لقائه المستشارة أنجيلا ميركل جنوب ألمانيا.

 

وأعلن ساركوزي أن باريس ستبني بالتعاون مع برلين مفاعلات نووية متطورة. وقال إن القرار بخصوص ذلك بيد ألمانيا.

 

أسعار النفط

من ناحية أخرى قال الوزير جلوز إن حكومته ليس لديها "سياسات حاصلة على براءة اختراع" لمواجهة الارتفاع المستمر في أسعار الطاقة. وأضاف أن الحكومة ليس لها نفوذ كبير على الأسواق الدولية للنفط والغاز.

 

ودعا جلوز المواطنين إلى ترشيد استهلاكهم للغاز والكهرباء لمواجهة ارتفاع أسعارها، وقال "إن كل طاقة لا تستهلك هي في الحقيقة أفضل حل لخفض أسعار الطاقة".

 

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف الأربعاء أكثر من أربعة دولارات مدعومة بأنباء عن صعود واردات الصين من النفط في مايو/ أيار، والمخاوف بشأن كفاية إمدادات المعروض وضعف سعر الدولار.

 

وارتفعت عقود الخام لشهر يوليو/ تموز 3.32 دولارات أو بنسبة 2.53% إلى 134.63 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة