دول خليجية تزرع أراضي بالخارج   
الأحد 1430/9/10 هـ - الموافق 30/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)

مستثمرون خليجيون بدؤوا استئجار مزارع في إقليم البنجاب بباكستان (الفرنسية – أرشيف)


اتجهت دول الخليج مؤخرا إلى زراعة أراض في الخارج بهدف تحقيق الأمن الغذائي عقب الارتفاع الحاد في أسعار السلع الأولية.

 

وقال تقرير لرويترز إن صفقات الاستحواذ على أراض بالخارج أثارت اعتراضا من بعض القطاعات ومن العديد من المزارعين في البلدان النامية.

  

 ففي مدغشقر ساهمت محاولة شركة دايو لوجيستكس الكورية الجنوبية استئجار أرض زراعية في الحد من شعبية الزعيم السابق مارك رافالومانانا الذي أطيح به في مارس/آذار الماضي.

 

وفي أبريل/نيسان أبدت الأمم المتحدة قلقها بشأن إمكانية ضياع حقوق المزارعين في البلدان النامية في ظل شراء البلدان الغنية لمزارع من أجل تأمين الغذاء.

 

وقالت هوما فاخر رئيسة مؤسسة ماركت أكسس بروموشن العالمية التي تتولى تقديم خدمات المشورة لدول الخليج بشأن الأمور الزراعية إن الوضع قد يكون مربحا لكل الأطراف إذ لا تمتلك العديد من البلدان التي تطرح أراضيها الزراعية للبيع المال اللازم لزيادة إنتاجها.

 

وأشارت إلى أنه على مدى العامين الماضيين بدأ عدد من المستثمرين الخليجيين في استئجار مزارع في إقليم البنجاب بباكستان وتمكنوا من زيادة العمال ورفع الإنتاج  الزراعي إلى حوالي 200 ألف فدان.

 

وأوضحت فاخر أن الدول الخليجية تتطلع للحصول على أراض زراعية في مصر وإثيوبيا وجورجيا وأنغولا والسودان وغانا. وأضافت "أنا شخصيا على دراية بمفاوضات جدية بين السعودية وغانا بشأن شراء مزارع".

 

ووفقا للمعهد الدولي لبحوث سياسات الأغذية استحوذ المستثمرون الأجانب منذ عام 2006 حتى الوقت الراهن على ما يتراوح بين 15 و20 مليون هكتار من المزارع في البلدان الشديدة الفقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة