الاحتياطي الانحادي يثبت سعر الفائدة الرئيسي   
الأربعاء 1429/6/22 هـ - الموافق 25/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:55 (مكة المكرمة)، 20:55 (غرينتش)

الاحتياطي الاتحادي يؤكد أن النشاط الاقتصادي يواصل نموه (الفرنسية-أرشيف)

أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 2% وأبدى قلقا أشد بشأن التضخم.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يترك فيها الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة دون تغيير منذ بدأ سلسلة من قرارات خفض الفائدة في سبتمبر/ أيلول الماضي لدعم اقتصاد يتلقى ضربات عنيفة جراء تدهور سوق الإسكان وأزمة الائتمان.

 

وقال محللون إنه رغم أن بيان الاحتياطي الاتحادي أثار مخاوف بشأن التضخم  فقد توقع أيضا اعتدال ضغوط الأسعار هذا العام, وهذا بدوره أدى إلى انحسار التوقعات  لحملة من قرارات رفع الفائدة.

 

وقال الاحتياطي الاتحادي في بيان "إن النشاط الاقتصادي يواصل نموه، ما يعكس جزئيا صلابة الاستهلاك الفردي" ، واستبعد احتمال أن يشهد الاقتصاد الأميركي انكماشا.

 

تراجع الدولار

وتراجع الدولار إلى أدنى مستوى له في أسبوعين مقابل اليورو في أعقاب إعلان الاحتياطي الاتحادي تثبيت الفائدة.

 

وتشير تصريحات البنك المركزي الأوروبي إلى احتمال رفع سعر الفائدة الشهر القادم على العملة الأوروبية الموحدة.

 

وارتفع اليورو إلى أعلى مستوى في أسبوعين مقابل العملة الأميركية مسجلا 1.5684 دولار.

 

انخفاض مبيعات المساكن

 من ناحية أخرى أفاد تقرير لوزارة التجارة بأن مبيعات المساكن الجديدة بالولايات المتحدة التي تمثل أحد المؤشرات المهمة لحالة الاقتصاد الأميركي انخفضت 2.5% الشهر الماضي مقارنة مع أبريل/ نيسان الذي سجل زيادة بنسبة 4.9%.

 

وانخفضت مبيعات المساكن الجديدة منذ بداية العام 2006 بعد انتهاء انتعاش في هذا القطاع دام عدة سنوات.

 

وهبطت مبيعات المساكن بنسبة 40.3% في عام واحد حتى مايو/ أيار الماضي.

 

ومن المتوقع أن تصدر الحكومة تحديثا الخميس لبياناتها بشأن نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من العام الحالي. ويقول محللون إن الأرقام قد تظهر ارتفاعا في النمو يصل إلى 1% في الأشهر الثلاثة الأولى من 2008 مقارنة مع 0.9% في توقعات سابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة