ديبي يأمر شيفرون وبتروناس بمغادرة تشاد   
الأربعاء 1427/8/5 هـ - الموافق 30/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)
إدريس ديبي دعا إلى سيطرة تشاد على ثروتها النفطية (رويترز-أرشيف)
أمر الرئيس التشادي إدريس ديبي شركتي شيفرون الأميركية وبتروناس الماليزية النفطيتين بمغادرة البلاد, مبررا قراره بعدم وفاء الشركتين بالتزاماتهما الضريبية.
 
وقال ديبي خلال اجتماع للحكومة أمس إنه اعتبارا من اليوم الأحد يجب أن يغادر ممثلو الشركتين البلاد وأن يغلقوا مكاتبهم, مضيفا أن الحكومة طلبت هذا الشهر من الشركتين احترام الالتزامات الواردة في عقديهما بشأن الضرائب "لكن للأسف لم تجد الحكومة أي رد فعل من الشريكين".
 
وأضاف الرئيس التشادي أن على بلاده أن تشارك في إنتاج نفطها لتسيطر على ثرواتها وتطور وتزيد مشاركتها في خط الأنابيب  الذي تبلغ طاقته 250 ألف برميل يوميا وينقل النفط الخام من تشاد إلى سواحل الكاميرون.
 
كما أعلن ديبي أيضا أن على "الوزراء الثلاثة الذين تعاطوا إدارة الملف النفطي أن يضعوا أنفسهم في التصرف ليحاسبوا على أعمالهم أمام القضاء المختص"، دون أن يحدد أسماء الشخصيات المعنية.
 
ويأتي التحرك المفاجئ بعد قرار تشاد تأسيس شركة نفط وطنية جديدة, قالت إنها يجب أن تكون شريكة في الكونسورتيوم المنتج للنفط في البلاد بقيادة شركة أكسون موبيل الأميركية والذي يضم أيضا شركتي شيفرون وبتروناس.
 
يشار إلى أن تشاد بدأت إنتاج النفط عام 2003، ويتراوح إنتاجها الآن ما بين 160 ألفا و170 ألف برميل في اليوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة