لبنان يستبعد تأثر اقتصاده بعقوبات محتملة على سوريا   
الثلاثاء 1426/10/6 هـ - الموافق 8/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
رياض سلامة
استبعد محافظ مصرف لبنان المركزي رياض سلامة تعرض الاقتصاد اللبناني لأزمة إذا ما أدت الضغوط الدولية المتصاعدة على سوريا إلى فرض عقوبات اقتصادية عليها.
 
ووصف سلامة على هامش منتدى الخدمات المالية الإسلامية في لوكسمبورغ اليوم الوضع الاقتصادي في البلد بأنه "إيجابي"، وتوقع ألا تحدث آثار سلبية إذا ما حدثت مشاكل في دول مجاورة.
 
وتعد سوريا المنفذ الوحيد لصادرات وواردات لبنان البرية ومن شأن أي قيود حدودية أن تضر بتجارة لبنان. ويخشى بعض التجار اللبنانيين أن تضر عقوبات اقتصادية محتملة على سوريا باقتصاد لبنان.
 
وكان مجلس الأمن الدولي صوت بالإجماع الأسبوع الماضي لصالح قرار يطالب سوريا بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
 
وفي آخر لحظة جرى حذف فقرة في مشروع القرار تهدد بفرض عقوبات اقتصادية إذا لم تتعاون سوريا، ولكن التهديد قد يتجدد عند انتهاء التحقيق في منتصف ديسمبر/ كانون الأول.
 
يشار إلى أن الاقتصاد اللبناني تعافى من صدمة اغتيال الحريري، وتحسنت معنويات السوق مع ترقب لبنان مؤتمرا دوليا لمانحي المساعدات هذا العام يستهدف المساعدة في تخفيف أعباء خدمة الديون البالغة 36 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة