منتدى المستقبل يخصص دعما وصندوقا للإصلاح الاقتصادي   
الاثنين 1425/11/1 هـ - الموافق 13/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:14 (مكة المكرمة)، 20:14 (غرينتش)
وزير خارجية المغرب محمد بن عيسى يمثل بلاده في المنتدى (فرنسية)
عقدت اليوم في العاصمة المغربية الرباط أعمال منتدى المستقبل الذي ينظم تحت رعاية الدول الثماني الكبرى والذي حضرته دول الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
وأعلنت الولايات المتحدة في المؤتمر عن تخصيص دعم مالي أولي بقيمة 100 مليون دولار لدعم القروض الصغرى والمتوسطة، إضافة إلى إنشاء صندوق خاص لمواكبة عمليات الإصلاح الاقتصادي والسياسي في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
ويهدف المؤتمر -بحسب منظميه- إلى جذب مزيد من رأس المال لمنطقة واسعة يقطنها نحو 560 مليون نسمة وتمتد من موريتانيا والمغرب على ساحل الأطلسي والركن الشمالي الغربي من أفريقيا إلى باكستان وأفغانستان بآسيا الوسطى.
 
وقال المحلل الاقتصادي المغربي إدريس العيساوي لنشرة الجزيرة الاقتصادية إن الهدف من هذا الصندوق هو دعم المشروعات التي تمهد لإيجاد بيئة تجذب الاستثمارات.
 
ويعتبر كثيرون في الشرق الأوسط منتدى المستقبل الذي استمر يوما واحدا أحد أشكال الإمبريالية الأميركية حتى على الرغم من إصرار المسؤولين الأميركيين على أن الإصلاح لابد وأن ينبع من الداخل. وقد نظم المئات في المغرب تظاهرة احتجاجية ضد المنتدى في حين امتلأت الصحف المغربية بالمواد المنددة بعقد هذا المؤتمر.
 
وخففت فكرة الإصلاح منذ أن سربت لأول مرة إلى الصحافة، وأصبح التركيز بشكل أكبر على الأمور الاقتصادية بدلا من التركيز على الإصلاح السياسي لجعلها أكثر جاذبية للأنظمة غير المستعدة للتخلي عن السلطة.
 
وبالإضافة إلى المغرب –الدولة المضيفة- حضر ممثلون عن مصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وباكستان والسلطة الفلسطينية والسعودية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة