روسيا والصين توقعان اتفاقات طاقة   
السبت 11/5/1434 هـ - الموافق 23/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:59 (مكة المكرمة)، 17:59 (غرينتش)
الرئيسان الروسي والصيني أشرفا أمس على توقيع عقود إمدادات نفط وغاز واتفاقات استثمارية (الأوروبية)

توجت زيارة الرئيس الصيني الجديد شي جينبينغ لروسيا بالتوقيع أمس على عدة عقود في مجال الطاقة، ومن أبرز العقود اتفاق بين الشركة الصينية الوطنية للنفط وشركة روسنفت -أكبر منتج للنفط في روسيا- لزيادة إمدادات النفط تدريجياً.

وأوضح إيغور سيشين -رئيس شركة روسنفت- أن إمدادات روسيا للصين ستزيد بشكل مطرد خلال السنوات الـ25 المقبلة لتنتقل من 15 مليون طن سنويا إلى 31 مليون طن.

بالمقابل ستحصل روسنفت على قرض بقيمة ملياري دولار من بنك التنمية الصيني، وستوقع اتفاقية بهذا الشأن في مرحلة لاحقة، كما أعلن خلال أول زيارة للزعيم الصيني خارج البلاد عن صفقة بملياري دولار بين شركات روسية وصينية لتطوير موارد الفحم في شرقي سيبيريا.

وشهد الرئيس الصيني مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين التوقيع على اتفاقية مبدئية بين شركتي غازبروم الروسية والشركة الصينية الوطنية للنفط، وتقضي بإمداد الأولى الثانية بالغاز خلال السنوات الثلاثين المقبلة، على أن تبدأ موسكو في تصدير الغاز ابتداء من العام 2018.

الرئيس التنفيذي لغازبروم الروسية قال إن شركته ستصدر بموجب اتفاق موقع 38 مليار متر مكعب سنويا على الأقل من الغاز إلى الشركة الصينية الوطنية للنفط

اتفاق غاز
وقال الرئيس التنفيذي لغازبروم أليكسي ميللر إن شركته ستصدر بموجب الاتفاق 38 مليار متر مكعب سنويا على الأقل من الغاز إلى الشركة الصينية الوطنية للنفط، ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ميللر قوله إن الكمية المصدرة يمكن أن تزيد إلى ستين مليار متر مكعب سنويا.

ورغم تنامي الطلب الصيني على الغاز فإن موسكو وبكين فشلتا على مدار سنين في التوصل إلى اتفاق بسبب الخلافات بشأن السعر ومسار خط الأنابيب الذي سينقل الغاز من روسيا إلى الصين، وقال ميللر -دون ذكر المزيد من التفاصيل- إن توقيع العقد النهائي للصفقة سيتم آخر العام الحالي.

كما وقع الجانبان عددا من الاتفاقيات الأخرى، منها اتفاق للتنقيب المشترك عن النفط في القارة القطبية الشمالية من خلال شركتي روسنفت الروسية والشركة الصينية الوطنية للنفط.

للإشارة فقد زادت التجارة بين البلدين لأكثر من مثليها في خمس سنوات لتصل إلى 87.5 مليار دولار في 2012، وصرح الرئيس الصيني عن رغبته في زيادة حجم التجارة الثنائية إلى مائة مليار دولار في 2015. وما زال حجم التجارة بين الطرفين ضعيفا حيث يقل بخمس مرات عن حجم التجارة بين روسيا والاتحاد الأوروبي، وأصغر بكثير من حجم التجارة بين الصين والولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة