خفض إنتاج حقل الرميلة العراقي للنصف   
الأربعاء 18/1/1433 هـ - الموافق 14/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

احتياطيات حقل الرميلة تقدر بـ17 مليار برميل (رويترز)

 
خفض العراق إنتاج حقل الرميلة الضخم إلى النصف من 1.4 مليون برميل يوميا إثر تفجير خطوط أنابيب في جنوبي البلاد، إلا أن صادرات الخام لم تتأثر.
 
ونقلت رويترز عن مدير عام هيئة تشغيل الرميلة  صلاح محمد أنه جرى خفض إنتاح حقل الرميلة بنحو 700 ألف برميل يوميا منذ أمس بسبب تفجير شبكة لخطوط الأنابيب.
 
وقال "أوقفنا الإنتاج في جنوب الرميلة بسبب التفجير، وما زال متوقفا حتى الآن منذ أمس". وأضاف أن شبكة خطوط الأنابيب التي تضررت كانت شبكة رئيسية.
 
وتقدر احتياطيات حقل الرميلة وهو عصب صناعة النفط العراقية بحوالي 17 مليار برميل وينتج معظم إنتاج العراق الإجمالي البالغ 2.95 مليون برميل يوميا.
 
وتتولى شركتا النفط بي بي البريطانية وسي إن بي سي الصينية تطوير الحقل.
 
وانفجرت ثلاث قنابل في شبكة لأنابيب النفط تنقل الخام من الحقول الجنوبية إلى صهاريج تخزين قرب البصرة أمس مما أدى لنشوب حريق ظل مشتعلا طوال الليل.  وقال مسؤولون عراقيون إنه جرى إخماد الحريق صباح اليوم لكن مصدرا بشرطة النفط قال في وقت لاحق إن الرياح القوية أدت لاشتعال النيران من جديد.
 
وقال متحدث باسم وزارة النفط إن صادرات النفط العراقي من البصرة لن تتأثر.
 
وقال المتحدث عاصم جهاد إن هناك ما يكفي من المخزون لحين إصلاح خطوط الأنابيب. وأضاف أنه سيتم تحويل عمليات ضخ النفط إلى خط آخر لحين الانتهاء من الإصلاحات.
 
وأوضح جهاد أن عملية إصلاح الخطوط المتضررة سوف تستغرق أسبوعا أو أقل.
 
من ناحية أخرى قال مصدر بقطاع الشحن إن الصادرات تتدفق اليوم بالمعدلات اليومية المعتادة عند 1.68 مليون برميل من البصرة.  وقال مسؤول نفطي إن العراق لديه مخزونات من الخام تكفي للحفاظ على مستويات التصدير ليومين أو ثلاثة.
 
ويتطلع العراق للاستفادة من موارده النفطية الضخمة في تحقيق الاستقرار مستقبلا بعد سنوات من الحرب لكن تجدد الهجمات على بنيته الأساسية النفطية في الجنوب يشكل تحديا لقوات الأمن العراقية مع انسحاب القوات الأميركية بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة