تباطؤ الاقتصاد الألماني في 2009   
الجمعة 13/8/1429 هـ - الموافق 15/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:32 (مكة المكرمة)، 18:32 (غرينتش)
ارتفاع أسعار الطاقة أثر على ألمانيا المستوردة للنفط (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر وزير الاقتصاد الألماني مايكل غلوس أنه لا يوجد ما يدعو للذعر رغم تباطؤ نمو الاقتصاد الألماني في العام القادم بشكل أسوأ من المتوقع.
 
وقال غلوس -في مقابلة مع صحيفة هاندلسبلات الاقتصادية نشرت اليوم- إنه لا يتوقع ركودا في أكبر اقتصاد أوروبي لكنه يتوقع تباطؤ النمو.
 
وأضاف الوزير الألماني أن الشركات الألمانية لا تزال فائقة القدرة التنافسية رغم أن ارتفاع أسعار الطاقة يكبح توسعها.
 
وأكد تحقيق نسبة النمو المحددة العام الجاري والبالغة 1.7% رغم ضعف الربع الثاني.
 
تصريحات غلوس أتت عقب نشر أسوأ بيانات للناتج المحلي الإجمالي منذ العام 2003 أمس الخميس، أظهرت انكماش الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا 0.5% في الربع الثاني من العام.
   
وحسب مكتب الإحصاءات الاتحادي يعد هذا أكبر تراجع منذ الربع الأول من 2003 عندما انكمش الناتج المحلي الإجمالي 0.5% أيضا.
 
ويرى خبراء اقتصاديون ألمانيون أن معدلات التضخم القياسية التي اعتبرت الأعلى منذ أكثر من 15 عاما ستظل عند مستوياتها لفترة من الوقت.
 
ولا يرى هؤلاء جدوى من رفع أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي, إذ يذهب كثيرون إلى الجزم بأن هذا التضخم آت من الخارج بسبب ارتفاع أسعار الطاقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة