بوادر تجدد أزمة طاقة بين روسيا وأوكرانيا   
الجمعة 1429/6/9 هـ - الموافق 13/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:46 (مكة المكرمة)، 19:46 (غرينتش)

روسيا طلبت من أوكرانيا عدم التنقيب عن النفط في مناطق متنازع عليها (الفرنسية-أرشيف)

عادت بوادر الأزمة بين روسيا وأوكرانيا بشأن الطاقة إلى الظهور مجددا، حيث طلبت موسكو من كييف وقف التنقيب عن النفط في مناطق من البحر الأسود، واعتبرت هذا العمل غير مشروع لعدم تسوية نزاع حدودي على المنطقة.

كما حذرت كييف موسكو من زيادة أسعار الغاز الذي تحصل عليه من روسيا العام القادم.

ووصفت وزارة الخارجية الروسية أعمال شركات الطاقة الأوكرانية في أجزاء من البحر الأسود بغير القانونية.

"
روسيا وأوكرانيا تجريان مفاوضات بشأن المناطق المعنية بترسيم الجرف القاري ومناطق اقتصادية خاصة في البحر الأسود
"
وقالت الوزارة في بيان وزعته على الصحافيين إن روسيا الاتحادية وأوكرانيا تجريان مفاوضات بشأن المناطق المعنية بترسيم الجرف القاري ومناطق اقتصادية خاصة في البحر الأسود.

ويعتري العلاقات السياسية بين موسكو وكييف التوتر جراء معارضة روسيا لمساعي أوكرانيا للانضمام لعضوية حلف شمال الأطلسي ولوجود خلافات على سعر الغاز الروسي لجارتها.

ولكن بيان وزارة الخارجية لم يوضح ما إذا كانت الاعتراضات الروسية تنطبق على شركة فانكو إنرجي الأميركية التي منحتها أوكرانيا عقدا لتطوير منطقة في الجزء الشمالي من البحر الأسود.

وأعلنت فانكو اعتزامها إنفاق ثلاثة مليارات دولار على المشروع بينما تبدأ باستثمار يبلغ 190 مليون دولار في السنوات الثلاث الأولى من المشروع.

وحذرت أوكرانيا روسيا من أنها سترفع الرسوم على شحنات الغاز الروسية المارة عبر حدودها وفي مناطق تحزين تحت سطح الأرض إذا رفعت موسكو فجأة أسعار الغاز عام 2009.

وقال أولكساندر تشالي المساعد في مكتب الرئيس الأوكراني إن بلاده سترد بقوة إذا فرضت نفس مستويات الأسعار الأوروبية للغاز الروسي على بلاده فجأة.

وقالت روسيا في السادس من الشهر الجاري إنها ستضاعف القيمة الحالية التي تدفعها أوكرانيا مقابل الغاز اعتبارا من العام المقبل نتيجة ارتفاع تكاليف الحصول على الغاز من آسيا الوسطى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة