بكين تخطو خطوة أخرى نحو انضمامها لمنظمة التجارة   
الجمعة 25/6/1422 هـ - الموافق 14/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وقعت كل من الصين والمكسيك في جنيف أمس اتفاقا بشأن انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية، وهو ما يعد نجاحا في التغلب على واحد من آخر العوائق في وجه انضمام بكين للمنظمة العالمية. وتتخوف المكسيك من تدفق المنتجات الصينية ذات الأسعار المتدنية عند انضمامها إلى المنظمة وتطالب بفترة حماية طويلة المدى.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة اليوم أن سفير البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة شا زوكانغ وسفير المكسيك في منظمة التجارة العالمية أواردو بيريز وقعا الاتفاق أمس في جنيف.

وكانت المكسيك الدولة الأخيرة التي واصلت الصين التفاوض معها بشأن اتفاق ثنائي، وستجري قريبا في جنيف مفاوضات متعددة الأطراف لوضع اللمسات الأخيرة على انضمام الصين إلى المنظمة. وكان من المقرر أن تنتهي المفاوضات أمس إلا أنها مددت حتى يوم الاثنين القادم بسبب موجة الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة.

ويفترض أن يؤدي اجتماع جنيف إلى إقرار وثائق انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية، وهو ما سيفتح الباب أمام تصديق الدول الأعضاء (142 دولة) على الانضمام. ومن المرجح أن يكون هذا أثناء المؤتمر الوزاري في الدوحة في الفترة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وكانت الصين قد أبرمت اتفاقات ثنائية مع 36 دولة من الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية ومنها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي, إلا أن المكسيك التي تتخوف من تدفق المنتجات الصينية المتدنية السعر وخصوصا النسيج امتنعت عن التوقيع مطالبة بالاستفادة من فترة حماية طويلة المدى بعد انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية.

ومن جهة أخرى اتفق فريق العمل المتعدد الجنسيات والمجتمع في جنيف على نص ختامي يستثني القطاع الشديد التنافس المتمثل بشركات التأمين في الصين الذي ما زال مثار خلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة