شركات النفط الدولية تزيد حالة التأهب الأمني   
الخميس 1423/8/10 هـ - الموافق 17/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناقلة النفط الفرنسية التي تعرضت لانفجار قبالة السواحل اليمنية في السادس من الشهر الحالي
قالت شركات النفط الدولية الكبيرة إنها رفعت حالة التأهب الأمني عقب التفجيرات التي وقعت في بالي واليمن.

وتحركت تلك الشركات سريعا لتحديث ترتيباتها الأمنية في ضوء ما تواجه من خطر وقوع هجمات على ما تقوم بها من عمليات للإنتاج أو التكرير أو عمليات نقل النفط والغاز الطبيعي.

وأشارت متحدثة في المقر الرئيسي لشركة توتال فينا إلف عملاق قطاع النفط الفرنسي في باريس إلى أن تشديد الإجراءات الأمنية الجديد يأتي علاوة على الإجراءات التي وضعت عقب هجمات 11 سبتمبر/أيول 2001, دون أن تخوض في تفاصيل تلك التدابير.

وتقوم توتال بتشغيل منشآت في اليمن حيث انفجرت الناقلة ليمبورغ التي ترفع العلم الفرنسي منذ أسبوعين. وذكرت الشركة أنها عرضت على موظفيها المغتربين في اليمن خيار مغادرة تلك البلاد. كما أن لدى تلك الشركة الفرنسية إنتاجا في إندونيسيا حيث أسفرت التفجيرات التي وقعت في بالي مؤخرا عن مقتل نحو 200 شخص في ناد ليلي خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية.

ورفعت شركات نفطية في إندونيسيا حالة التأهب منذ العام الماضي عندما قصف انفصاليون بالقنابل محطة لتصدير الغاز الطبيعي في إقليم آتشه. وأغلقت شركة إكسون موبيل مصنعا لمعالجة الغاز الطبيعي في آرون لمدة خمسة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة