النقد الدولي يدعو إلى دعم قوي للبنان بمؤتمر باريس   
الخميس 1428/1/6 هـ - الموافق 25/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
فؤاد السنيورة استطاع التوجه إلى باريس بعد يوم من الاحتجاجات العنيفة (رويترز-أرشيف)
أكد صندوق النقد الدولي أن لبنان بحاجة ماسة إلى مساعدات مالية أجنبية كبيرة لإعادة بناء اقتصاده الذي دمر في حرب الصيف العام الماضي مع إسرائيل.
 
وقال النائب الأول لرئيس الصندوق جون ليبسكي أمس الثلاثاء قبل يومين من مؤتمر باريس-3 لدعم بيروت، إن عبء الدين الضخم في لبنان يدفع إلى ضرورة أن يلقى البرنامج الاقتصادي للحكومة اللبنانية دعما قويا تشمل منحا تستخدم في خفض الدين.
 
وأعلنت بيروت الشهر الحالي إصلاحات اقتصادية لبدء النمو وتأمل شطب جزء من دين لبنان المقدر بنحو 40.5 مليار دولار، أي ما يعادل 180% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وكان النقد الدولي قد حذر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من أن الاقتصاد اللبناني قد ينكمش بنحو 5% عام 2006.
 
في السياق ذاته تعتزم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الإعلان عن مساعدات كبيرة للبنان خلال مؤتمر باريس-3 غداً الخميس.
 
وستضاف المساعدات إلى 230 مليون دولار أعلنت عنها واشنطن بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان العام الماضي.

وقد توجه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة صباح اليوم إلى باريس لحضور مؤتمر المانحين، بعد يوم من الاحتجاجات العنيفة التي نظمتها المعارضة في مختلف أنحاء لبنان.

وتشارك في المؤتمر أكثر من ثلاثين دولة مانحة وعدد من المؤسسات الدولية.
 
ومن المتوقع أن يصادق المؤتمر على خطة للإصلاح الاقتصادي، لكنها تواجه معارضة داخل لبنان كونها تشمل زيادة الضرائب وخصخصة قطاعي الكهرباء والهاتف النقال.
 
من ناحية أخرى أعيد فتح مطار العاصمة اللبنانية بيروت صباح اليوم. وقال مصدر في المطار إن أول طائرة أقلعت إلى مدينة ميلانو الإيطالية، مشيرا إلى أنه من المقرر أن تقلع نحو 15 طائرة أخرى.
 
وكانت نحو 34 رحلة قد ألغيت من وإلى مطار بيروت بسبب الاحتجاجات التي شهدت مواجهات بين مناصري المعارضة والحكومة أمس أدت إلى مقتل وإصابة العشرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة