البرد يزيد أسعار الغذاء ببريطانيا   
الأحد 25/1/1431 هـ - الموافق 10/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

بريطانيا تتعرض لأقسى موجة برد منذ 30 عاما (رويترز-أرشيف)

يُعِدّ البريطانيون أنفسهم لارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية في ظل موجة الصقيع والثلوج التي تركت المزارعين غير قادرين على جمع محاصيلهم من الخضراوات، إضافة إلى معاناة موزعي الغذاء في نقل منتجاتهم بسبب تغطية الثلوج للطرق.

وأشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون سيرأس اجتماعا للجنة الطوارئ (كوبرا) الأسبوع الجاري لبحث سبل التعامل مع الطقس البارد الذي تتعرض له البلاد.

وحسب الصحيفة تعهد براون بضمان استمرار إمدادات غاز التدفئة وبإذابة الجليد من الطرقات في البلاد التي تشهد أقسى موسم شتاء منذ 30 عاما.

وتسببت موجة البرد الأخيرة حسب مصادر الشرطة البريطانية في مصرع 26 شخصا. وتتوقع الأرصاد الجوية استمرار البرودة والجليد حتى منتصف الشهر الجاري على الأقل، وأن الجزء الثاني من الشهر ذاته سيكون أكثر برودة من الجزء الأول منه.

ويتوقع أن يسبب استمرار البرد القارس تفاقم مشكلة توفير الطعام للبريطانيين، وهو ما من شأنه أن يرفع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير بعد أن شهدت في الشهرين السابقين ارتفاعا بالفعل.

وكان معدل التضخم في أسعار الطعام قد زاد إلى 3.7% خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد أن سجل مستوى 2.8% في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويأتي تعهد براون بضمان استمرار تدفق الغاز بعد أن اضطر نحو مائة من كبار المشاريع التجارية إلى التوقف عن استخدام الغاز خشية انقطاعه في ظل جو بارد جدا.

من جهة أخرى تسببت موجة البرد في إلغاء خمسين رحلة جوية على الأقل.

كما تأثرت إمدادات الكهرباء لنحو 25 ألف منزل وحرم نحو أربعة آلاف شخص بجنوب البلاد منها.

وتعطل قطار يوروستار في طريقه من بروكسل إلى لندن داخل النفق تحت القنال الإنجليزي بسبب عطل فني وتم سحبه بعد أن تسبب في تأخير قطارات يوروستار الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة