نمو اقتصاد اليابان وسط تراجع الإنتاج الصناعي   
الجمعة 1423/6/22 هـ - الموافق 30/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت أرقام حديثة أن قوة الصادرات دفعت الاقتصاد الياباني للنمو بمعدل 0.5% في الربع الثاني من العام الحالي وهي وتيرة أعلى مما تنبأ به كثير من الاقتصاديين. وتمثل هذه الزيادة في النمو في الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/ حزيران التي حسبت بأساليب محاسبية جديدة، أول نمو يشهده ثاني أكبر اقتصاد في العالم منذ خمسة أرباع.

والزيادة في الناتج المحلي الإجمالي وهو أوسع مقياس للسلع والخدمات في الربع الثاني من العام تعني نموا سنويا قدره 1.9% كما أنها تتجاوز توقعات لنمو قدره 0.2% أجمع عليها خبراء اقتصاديون في استطلاع للرأي.

هبوط الإنتاج الصناعي
لكن هبوط الإنتاج الصناعي لليابان في يوليو/تموز أذكى المخاوف من أن يفقد هذا الانتعاش قوة دفعه. وقالت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة إن الإنتاج الصناعي هبط على غير توقع للشهر الثاني على التوالي في يوليو/تموز بنسبة 0.4% وهو ما ينبئ بأن الشركات تقلص إنتاجها استعدادا لأوقات عصيبة قادمة. وكان اقتصاديون توقعوا زيادة في الإنتاج الصناعي بنسبة متوسطية قدرها 0.9%.

وقال مدير البحوث في معهد متسوبيشي للدراسات نوريكيو هاما إن "قطاع الشركات مازال ضعيفا للغاية والاستهلاك محدود للغاية. الذي أنقذ الوضع السيئ للطلب المحلي بعض الشيء ارتفاع الطلب الخارجي على صادرات اليابان".

وكانت الحكومة في وقت سابق قد أعلنت نموا سنويا بمعدل 5.7% في هذه الفترة التي تمثل الربع الأخير من العام الحالي. وقال وزير الاقتصاد هيزو تاكيناكا "يمكننا أن نرى تحسنا في الأوضاع الاقتصادية لكني أشعر أن عوامل الخطر تتزايد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة