دعوة لآسيا لإبقاء خطط التحفيز   
الخميس 1431/5/22 هـ - الموافق 6/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)
 

قالت الأمم المتحدة إنه يجب على حكومات آسيا الاستمرار في خططها لتحفيز الاقتصاد حتى لو كان ذلك سيزيد من خطر ارتفاع معدل التضخم.

وأضافت في تقرير اقتصادي سنوي حول المنطقة إنه يجب على صناع السياسة الاستمرار في تحفيز الاقتصاد إلى أن تتجذر قوى الدفع الاقتصادي.
 
وأوصت الأمم المتحدة الدول في منطقة آسيا والهادئ بأن تولي اهتماما لدعم النمو الاقتصادي أكبر من اهتمامها بكبح التضخم.
 
كما حذر التقرير من أن سحب خطط الحفز بصورة مبكرة ستكون له انعكاسات خطيرة على النمو في المنطقة وعلى مداخيل الفقراء بها.
 
وتوقع نمو اقتصادات الدول النامية الـ37 في المنطقة، باستثناء اليابان وأستراليا ونيوزيلندا، بنسبة 7% هذا العام من 4% في العام الماضي.
 
ورغم نمو الاقتصاد الصيني بمعدل 9.5% هذا العام والهندي بمعدل 8.3% فإن الأمم المتحدة قالت إن الانتعاش الاقتصادي بالمنطقة لا يزال ضعيفا، وإنه يجب عدم وقف خطط التحفيز والإبقاء على معدلات منخفضة لسعر الفائدة.
 
كما حثت الأمم المتحدة دول المنطقة على التنسيق بين سياساتها النقدية لتفادي تدفق رؤوس الأموال إلى دول تعتبر أسعار الفائدة فيها أعلى من الأخرى.
 
كما أكدت أنه لا يمكن القول إن الانتعاش قد عاد بقوة إلى اقتصاد المنطقة، فهو لا يزال يعتمد على خطط الحفز الاقتصادي الحكومية وعلى الاستثمار الناتج عن هذه الخطط.
 
وتوقع التقرير ارتفاع معدل التضخم في الدول النامية في آسيا إلى 4.1% هذا العام من 3.1% في العام الماضي، وارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع.
 
وحث التقرير آسيا على زيادة الطلب المحلي وعلى تعزيز التجارة البينية بسبب عدم عودة الطلب في الدول الصناعية إلى مستويات ما قبل الأزمة.
وتوقعت الأمم المتحدة نمو اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 2.5% هذا العام، بينما توقعت أن ينمو اقتصاد أوروبا بنسبة 0.8% واقتصاد اليابان بنسبة 1.3%.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة