توقعات بتأثير إضراب نيجيريا على أسعار النفط   
السبت 1425/8/25 هـ - الموافق 9/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

فشلت المفاوضات في خفض أسعار المحروقات في نيجيريا (الفرنسية)

فشلت الحكومة النيجيرية وممثلو نقابة العمال في الوصول إلى اتفاق بشأن أسعار المحروقات التي تخضع كليا لسيطرة الدولة، مما ينذر بإضراب عام للعمال في أكبر دولة مصدرة للبترول في أفريقيا.

وقد رفض ممثل الرئيس النيجيري في المحادثات خفض أسعار المحروقات التي ارتفعت بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة.

وتعارض نقابات العمال هذا الارتفاع، وقال آدامس أوشيمنهل، رئيس إحدى نقابات العمال في نيجيريا وممثل مجموعة من نقابات العمال، في هذه المحادثات إن كل ما وعد به ممثلو الحكومة هو أنهم سيقنعون الرئيس بقبول مواصلة الحوار وهذا يضيف أوشيمنهل- "غير مقبول على الإطلاق وعليه فإن الإضراب سيبدأ يوم الاثنين كما كان مقررا".

ولم يعلق ممثلو الحكومة على هذه التطورات، وكانت أسعار المحروقات قد زادت 20% الشهر الماضي في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة على قطع الإعانات المالية عن هذا القطاع من أجل إعادة تنظيمه.

وتحتل نيجيريا المرتبة الأولى من بين الدول المصدرة للنفط في أفريقيا حيث تنتج 2.5 مليون برميل يوميا، وهي تعد سابع مصدر للنفط في العالم وخامس أكبر ممون للولايات المتحدة من البترول.

ومن المتوقع أن تتأثر صادرات النفط بهذا الإضراب خاصة بعد أن عبرت النقابة الوطنية للبترول والغاز عن عزمها الانضمام لهذا الإضراب، فضلا عن أن هذا الإضراب يلقى تأييدا من قبل تحالف من المجموعات المدنية وأحزاب المعارضة.

تجدر الإشارة إلى أن الإضراب العام الذي دام ثمانية أيام العام الماضي قد شل الأعمال في لاغوس أكبر مدن نيجيريا، ودفع الحكومة إلى التصدي للمتظاهرين مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 11 متظاهرا. بيد أن صادرات النفط الخام لم تتأثر بذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة