البورصة السعودية تقود موجة صعود في أسواق الخليج   
الأربعاء 1427/3/28 هـ - الموافق 26/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
البورصة السعودية قفزت 6% لتعزز مكاسب نظيراتها الخليجية (الفرنسية)
صعدت الأسهم في أسواق دول الخليج العربية اليوم معززة معها الآمال بانتهاء أسوأ مراحل تراجع نزولي حاد أدى إلى تراجع أسعار الأسهم بشدة على مدى الشهرين الماضيين.
 
وقفزت سوق الأسهم السعودية أكبر بورصة في العالم العربي 6% لتسرع من مكاسب الأسواق في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم حيث تجذب الأسعار المنخفضة للأسهم مستثمرين كبارا.
 
وجاء الارتفاع بعد أن دعمت الحكومة السعودية الأسهم بإعلانها خططا لاستعادة النظام في السوق المتقلبة، التي يقول محللون إن مشتريات حكومية ربما تكون دعمتها أيضا.
 
وأضاف المحللون أن التدخل الحكومي ساعد أيضا على رفع البورصة بعدما نزلت عن 12 ألف نقطة أمس الاثنين لأول مرة منذ يوليو/تموز الماضي.
 
"
البورصة السعودية ساعدت على صعود مؤشر سوق دبي بنحو 3%، وزاد مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية 1.28%، كما ارتفعت أيضا الأسهم في أبو ظبي وقطر في حين اقتصر التراجع على بورصتي البحرين وسلطنة عمان الأصغر

"
وساعدت البورصة السعودية على صعود مؤشر سوق دبي بنحو 3%، وزاد مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية 1.28%، كما ارتفعت أيضا الأسهم في أبو ظبي وقطر في حين اقتصر التراجع على بورصتي البحرين وسلطنة عمان الأصغر.
 
وأعرب يوسف القطامي وهو مدير صناديق إقليمية في بيت الاستثمار العالمي (غلوبل) بالكويت عن اعتقاده بأن السوق بلغت أقصى انخفاض لها، لكنه قال إن هذا لا يعني أنها ستمضي إلى أعلى في خط مستقيم مضيفا أن السوق قد تشهد بعض التقاط الأنفاس بداية من الغد.
 
وكانت أسواق الأسهم في منطقة الخليج ارتفعت بنسبة 92% في المتوسط العام الماضي مما جعلها من أكثر الأسواق الناشئة غلاء في العالم لكن حركة تصحيح نزولي طويلة دفعت قيم الأسهم للتراجع.
 
يشار إلى أن البورصة السعودية فقدت أكثر من 40% من قيمتها السوقية منذ فبراير/شباط الماضي، ومؤشر سوق دبي المالي متراجع الآن نحو 40% منذ مطلع العام الجاري.
 
وأثرت المواجهة الإيرانية مع الغرب حول خططها النووية والتراجع الحاد للسوق السعودية سلبا على البورصات في أرجاء المنطقة، لكن محللين وسمسارة قالوا إن الأسعار تراجعت بما يكفي لجذب المستثمرين الأجانب مجددا.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة