أسعار النفط العالمية تسجل هبوطا   
الخميس 9/12/1422 هـ - الموافق 21/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى منصات الحفر والتنقيب عن البترول في روسيا
هبطت أسعار النفط العالمية أمس الأربعاء وسط مخاوف من أن روسيا ثاني أكبر مصدري النفط في العالم قد تتوقف هذا الربيع عن التعاون في تخفيضات إنتاجية تقودها منظمة أوبك.

ويخشى التجار من أن ضغوط شركات النفط الروسية للتخلي عن التخفيضات وزيادة الصادرات قد تتغلب على صانعي السياسة مما يمهد الطريق أمام حرب أسعار محتملة مع أوبك.

وفي بورصة النفط الدولية في لندن أغلق سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت للعقود الآجلة تسليم أبريل/نيسان على 19.91 دولارا للبرميل منخفضا 61 سنتا أو نحو ثلاثة في المائة. وفي سوق نايمكس في نيويورك هبط سعر الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة نحو ثلاثة في المائة أيضا ليغلق منخفضا 59 سنتا إلى 20.29 دولارا للبرميل.

وبعد اجتماع مع ممثلي شركات النفط الخاصة قال وزير الطاقة الروسي إيغور يوسفوف إنه يتعين على بلاده أن تتحول من تصدير النفط الخام إلى زيادة صادراتها من المنتجات النفطية إلى الحد الأقصى.

وتقول الحكومة الروسية إن النفط الخام فقط هو المشمول بالخفض الذي يقلص الصادرات بنسبة خمسة في المائة لمدة ثلاثة أشهر بدأت في الأول من يناير/كانون الثاني لكن أوبك تقول إنه يجب دراسة خفض كل من النفط والمنتجات المكررة.

وتحث أوبك روسيا على مد العمل بالقيود الإنتاجية لثلاثة أشهر أخرى وقالت اليوم إنها سترسل وفدا على مستوى عال إلى موسكو في الأسبوع الأول من مارس/آذار.

وتظهر تقديرات أولية أن روسيا زادت فعليا من صادراتها من النفط والمنتجات النفطية في يناير/ كانون الثاني مقارنة مع الشهر السابق لكنها كانت أقل من الخطط الأصلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة