مجلس التعاون يستبعد واشنطن من الاتفاقات التجارية الجماعية   
الأحد 1426/4/28 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)
قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد صباح السالم الصباح إن دول مجلس التعاون الخليجي قررت استبعاد الولايات المتحدة من اتفاقاتها التجارية الجماعية.
 
لكنه أوضح بندوة أقيمت في الكويت أن دول مجلس التعاون سمحت بعقد اتفاقات ثنائية للتبادل الحر مع واشنطن.
 
ووقعت الولايات المتحدة اتفاقا للتبادل الحر مع البحرين, وتجري في الوقت الراهن مفاوضات مع الإمارات وعمان, وتنوي التفاوض مع قطر والكويت.
 
وكان الأمين  العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية أشار الشهر الماضي إلى أن الدول الأعضاء في المجلس تخطت خلافها بشأن عقد اتفاقات ثنائية للتبادل الحر مع واشنطن، لكن الرياض أعربت عن تحفظاتها.
 
ويبدو أن السعودية التي كانت تعارض بشدة الاتفاقات الثنائية, باعتبار أن هذه المبادرة تعوق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الست, قد عدلت مواقفها بعد زيارة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز إلى الولايات المتحدة في أبريل/نيسان الماضي.
 
من جانبه قال السفير الأميركي لدى الكويت ريتشارد ليبارون في الندوة إن الدول الخليجية تحتاج إلى معالجة قوانين حقوق الملكية الفكرية والعمالة لتتحرك تجاه اتفاق للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة.
 
وأضاف أن المسألة الأولى هي حماية أفضل لحقوق الملكية الفكرية التي يجب أن تتحقق من خلال تمرير وتنفيذ وفرض القوانين الملائمة لحماية الملكية الفكرية وبراءات الاختراع والعلامات التجارية وتجريم القرصنة.
 
وحثت واشنطن أيضا سلطنة عمان ودولة الإمارات على إصلاح قوانين العمالة لديهما.
 
وأطلقت دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2003 اتحادا جمركيا وتنوي إقامة سوق مشتركة في 2007, واتحاد نقدي ونقد موحد بحلول العام 2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة