بريدجستون وفورد تتبادلان الاتهامات   
الأربعاء 24/9/1421 هـ - الموافق 20/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تصاعدت الحرب الكلامية بين شركتي بريدجستون لصناعة الإطارات وشركة فورد موتورز لصناعة السيارات، حول صلاحية إطارات فايرستون للاستخدام.

وألقت بريدجستون جزءا من المسؤولية عن حوادث سيارات بسبب انفجار إطارات فايرستون التي تنتجها شركة فورد، وألمحت إلى وجود خلل في أحد منتجات الشركة يجعلها غير مطابقة لمواصفات السلامة.

وقال رئيس بريدجستون إن "وفاة 1200 شخص في حوادث شملت سيارات فورد من طراز إكسبلورر منذ عام 1991 -زعم أن 148 حالة منها كانت بسبب الإطارات- تتطلب أخذ سرعة السيارة وعوامل أخرى في عين الاعتبار"، وأضاف "لا أقول إن السيارة سيئة، لكني أتمنى أن تتمعنوا في الحقائق".

ونفت بريدجستون وجود عيوب في تصميم إطاراتها تسبب في وقوع الحوادث المذكورة، غير أن الشركة اضطرت لسحب 6,5 ملايين إطار مشابه لتلك الإطارات التي كانت في سيارات تعرضت لحوادث.

يشار إلى أن معظم الحوادث وقعت لسيارات من طراز إكسبلورر الرياضية ذات الدفع الرباعي.

من جانبها رفضت شركة فورد هذه الاتهامات وقالت في بيان لها إن "خبرتنا مع أكثر من 2,9 مليون إطار منافس تم تصنيعها على أحسن مستوى واختبرت دون أي مشاكل في الميدان، تدفعنا إلى التأكيد بأن السيارة ليست عاملا مؤثرا بدرجة كبيرة في انفصال غلاف الإطار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة