الصين تضع قيودا على صناعة الصلب   
الخميس 1430/8/22 هـ - الموافق 13/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

تنتج الصين 660 مليون طن من الصلب سنويا  (الفرنسية-أرشيف)


أكدت الصين عزمها على تشديد الرقابة على صناعة الصلب والضغط على الشركات الأجنبية لخفض أسعار الحديد الخام بإعلانها عن حظر لمدة ثلاث سنوات على إنشاء مصانع جديدة للصلب.

 

وقال وزير الصناعة الصيني لي ييجونغ إن المنافسة غير المنظمة دفعت أسعار الحديد الخام إلى أعلى وزادت القدرة الإنتاجية للصلب بالصين بصورة فاقت الطلب ما تسبب في خسائر جسيمة.

 

وتعد صناعة الصلب الصينية الكبرى في العالم.

 

وخصصت بكين لجنة للتفاوض حول العقود الجديدة لوارداتها من الحديد الخام هذا العام، لكن المفاوضات مع الموردين الأجانب فشلت بعد ستة أسابيع من انتهاء العقود القديمة في 30 يونيو/حزيران الماضي.

 

يشار إلى أن الصين تستهلك 60% من إنتاج العالم من خام الحديد.

 

وقال الوزير الصيني إن بلاده تنتج 660 مليون طن من الصلب سنويا في حين يصل الطلب العالي إلى 470 مليون طن فقط، مضيفا أن الشركات الصينية تعتزم زيادة إنتاجها بمقدار 58 مليون طن سنويا. وقال إن وزارته لن توافق على أي توسع بالصناعة في المستقبل ولذلك وضعت قيود على أي مشروعات جديدة في السنوات الثلاث القادمة.

 

من ناحية أخرى قالت بكين إنها تأسف لقرار منظمة التجارة العالمية ضد القيود التي تفرضها على واردات الكتب والأفلام ولم تستبعد أن تستأنف الحكم.

 

وقالت وزارة التجارة إن الصين "تشعر بالأسف" لأن اللجنة لم ترفض شكوى الولايات المتحدة بشأن تلك القيود.

 

وأضافت في بيان "ستجري الصين تقييما شاملا لتقرير الحكم الصادر عن لجنة الخبراء ولا تستبعد احتمال تقديم استئناف".


وكانت لجنة تابعة لمنظمة التجارة العالمية قالت الأربعاء إن النظام الذي تتبعه الصين في استيراد وتوزيع المواد المسموعة والمرئية مثل الكتب والأفلام يخرق قواعد التجارة العالمية ويجب إعادة النظر فيه.

وأوضحت اللجنة في حكمها في قضية رفعتها الولايات المتحدة أن النظام الذي تتبعه الصين خرق أيضا الشروط التي وضعت من أجل حصول الصين على عضوية المنظمة في العام 2001.

 

وتعود الدعوى الأميركية ضد الصين في منظمة التجارة العالمية إلى 2007 وتشمل مطبوعات مثل الكتب والصحف إضافة إلى منتجات للفيديو وألعاب وأسطوانات الفيديو وخدمات تحميل الموسيقى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة