برنامج الخصصة بالجزائر يهدد صناعة النسيج   
الجمعة 1425/11/20 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:09 (مكة المكرمة)، 3:09 (غرينتش)

أويحيى ماض في مشروع الخصصة رغم احتجاجات نقابات العمال (أرشيف)
قال اتحاد عمال النسيج والجلود في الجزائر إن برنامج الخصخصة الذي تعتزم الحكومة تطبيقه على مؤسسات هذا القطاع يهدد بالاستغناء عن ثمانين ألف عامل وإغلاقِ نحو ثلاثين مؤسسة تعمل في النسيج.

وكان هذا القطاع قد شهد في السنوات العشر الأخيرة تراجعا في الأيدي العاملة من نحو 160 ألف عامل كما تراجع مستوى الإنتاج عما كان عليه في بداية التسعينيات مما أدى إلى تراجع مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي.

وكانت الأوساط النقابية قد أعلنت رفضها لقرار رئيس الحكومة أحمد أويحيى عرض جميع المؤسسات الاقتصادية العمومية -وعددها 1200 مؤسسة- في مختلف القطاعات للبيع إلى القطاع الخاص الجزائري أو الأجنبي.

كما دعت الحكومة إلى مراجعة ورقة الخصخصة واستشارة العمال عن طريق النقابات في أي إجراء يخص المؤسسات العمومية مهددة بتصعيد الاحتجاج في حال تجاهل مطالبها.

وكان أويحيى قد استثنى في لائحة المؤسسات المعروضة للبيع شركة سوناطراك البترولية وشركة الكهرباء سونالغاز، وشركة النقل بالسكك الحديدية إس إن تي إف، باعتبارها قطاعات إستراتيجية، وذلك  لاستمالة النقابات القوية في القطاعات المعنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة