ارتفاع أسعار الطاقة يهدد نمو الاقتصاد العالمي   
الخميس 17/5/1429 هـ - الموافق 22/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 (مكة المكرمة)، 15:46 (غرينتش)

ارتفاع أسعار النفط يمكن أن يدفع الاقتصاد العالمي إلى الانكماش (رويترز-أرشيف)

بينما تجاوزت أسعار النفط عتبة 135 دولارا الخميس، يرى محللون أن الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة يشكل تهديدا خطيرا للنمو الاقتصاد العالمي.

 

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي سجلت أسعار النفط زيادة 50 دولارا للبرميل الواحد، ويرى البعض أنها ستواصل الارتفاع.

 

وفي مذكرة نشرت في مطلع الشهر، لم يستبعد المحللون  في بنك "غولدمان ساكس" للأعمال أن يصل سعر برميل النفط إلى 200 دولار في غضون 24  شهرا.

 

ويرى محللون آخرون أن السعر قد يصل إلى 150 دولارا بحلول نهاية العام، لكنه سيتراجع لاحقا. ويقول هؤلاء إن السعر الذي تمليه العناصر الاقتصادية الأساسية أقرب إلى 100 دولار.

 

وقال الاقتصادي المستقل يارديني إن ارتفاع أسعار النفط يضع بالتأكيد النمو الاقتصادي العالمي على المحك.

 

وأضاف أن تباطؤا اقتصاديا عالميا سيكون النتيجة الأكثر ترجيحا بسبب انكماش طويل ومتجذر.

 

ورأى إيثان هاريس من مؤسسة "ليمان براذرز" أن ارتفاع الأسعار يضرب اقتصادا عالميا أكثر ضعفا مما كان عليه أثناء الصدمات النفطية وذلك بفعل الانكماش الحقيقي في الولايات المتحدة.

 

وبحسب هاريس، فإن كل زيادة من عشرة دولارات على برميل النفط تسحب 0.4% نقطة من النمو الأميركي، وأقل من ذلك بقليل من النمو الاقتصادي في أوروبا وآسيا.

 

وأكد هاريس أن الزيادة في أسعار النفط يمكن أن تدفع الاقتصاد العالمي إلى الانكماش وتخفض الطلب على النفط وتحكم على نهايتها بنفسها.

 

ويدفع طابع المضاربات على حركة الطلب النفطي بالمحللين إلى الاعتقاد بأن الاقتصاد سيعاني.

 

ولفت مايلز زيبلوك من بنك "آر بي سي" إلى أن الوسطاء سيدفعون أسعار المواد الأولية إلى نقطة لن تؤدي إلى تباطؤ النمو العالمي وحسب وإنما إلى ضربه بقوة.

 

وأوضح زيبلوك أن أحد المخاوف يكمن في أن يؤدي ارتفاع الأسعار إلى قفزة في معدل التضخم، الأمر الذي سيرغم المصارف المركزية على إقرار زيادة معدلات فوائدها في حين تبقى الأسس الاقتصادية هشة، ومن هنا ينطلق وقف النمو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة