الخرطوم تتهم الحركة الشعبية بخرق اتفاق السلام نفطيا   
الأربعاء 1426/2/5 هـ - الموافق 16/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:59 (مكة المكرمة)، 15:59 (غرينتش)

اعتبرت الحكومة السودانية الاتفاق النفطي الذي أبرمته الحركة الشعبية لتحرير السودان مع شركة نفط بريطانية انتهاكا لاتفاق السلام الموقع بين الجانبين في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي.

وأفاد عضو الوفد الحكومي إلى المفاوضات السابقة مع الحركة الشعبية أمين حسن عمر بأن التوقيع من جانب واحد أو إعادة التفاوض بشأن أي حقول نفطية سبق أن وقعت الحكومة عقودا بشأنها يعد "خرقا لاتفاق السلام".

ويشير عمر بهذا التصريح إلى عقد أصبح محل نزاع كانت الحركة الشعبية لتحرير السودان قد أبرمته العام الماضي مع شركة "وايت نايل" البريطانية الصاعدة ومنحتها بموجبه حق استغلال حقل نفطي كانت الحكومة السودانية تعاقدت بشأنه مع شركة النفط الفرنسية "توتال".

وأعلن عمر عن لجنة مشتركة ستشكل خلال الأسابيع المقبلة إثر تشكيل حكومة جديدة التي ستكون الجهة الوحيدة المخولة بالإشراف على العقود السابقة وتوقيع العقود الجديدة في كل مناطق السودان.

وقد نص اتفاق السلام على إنشاء لجنة نفطية مشتركة يتناوب الجانبان على رئاستها لغايات تجديد حقوق الامتياز التي ستمنح مستقبلا مع بقاء الاتفاقات المبرمة قبل تشكيل هذه اللجنة سارية المفعول.

ورغم أن الخبراء يعتقدون أن مطالبة وايت نايل بحق استغلال هذا الحقل النفطي لن تصمد أمام أي جهة قضائية فإن هذ النزاع يعد أول خلاف بشأن تطبيق اتفاق السلام بين الخرطوم والمتمردين الجنوبيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة