ساركوزي يطالب بتغييرات في إدارة النظام المالي الدولي   
الأحد 19/1/1429 هـ - الموافق 27/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)
ساركوزي أكد أن الغرض من النظام المالي هو إقراض المال للأنشطة الاقتصادية (الفرنسية)

طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتغييرات في إدارة النظام المالي الدولي في أعقاب فضيحة الاحتيال في مصرف سوسيتيه جنرال التي كبدت البنك الفرنسي خسائر بلغت نحو سبعة مليارات دولار.
 
وأكد ساركوزي أثناء زيارة للهند ضرورة وضع حد لهذا النظام المالي الذي اعتبره فقد عقله ورؤيته لهدفه.
 
وأوضح أن الغرض من النظام المالي هو إقراض المال للأنشطة الاقتصادية وهو ما يولد بدوره الأرباح، وليس بغرض المضاربة في أنشطة مختلفة تدر تدفقات وأرباحا هائلة في ساعات قليلة.
 
وأشار الرئيس الفرنسي إلى أنه إذا كان يمكن للمرء أن يحقق أرباحا في ساعات قليلة فإنه يمكن أيضا أن يمنى بخسائر هائلة في ساعات قليلة، داعيا إلى ضرورة بث قدر من الحكمة في النظام المالي.
 
ومن المنتظر أن يجري ساركوزي محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمناقشة سبل تحسين الشفافية في الأسواق المالية.

من ناحية أخرى اعتقلت الشرطة الفرنسية السبت جيروم كيرفيل الموظف في بنك سوسيتيه جنرال المتهم بالتسبب في خسائر للبنك تتجاوز قيمتها سبعة مليارات دولار عن طريق الاحتيال.
 
وأكد مسؤولون في البنك أن كيرفيل كان يدير صفقات تتجاوز قيمتها ثلاثة وسبعين مليار دولار. وأوضحوا أن هذه الأموال تتجاوز القيمة السوقية للبنك البالغة نحو اثنين وخمسين مليار دولار, كما تقارب الناتج المحلي الإجمالي لدول مثل سلوفاكيا أو ليبيا.


 
ويأتي هذا عقب عمليات تفتيش جرت في مقر البنك وأسفرت عن مصادرة وثائق تخص الموظف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة