قمة واغادوغو تتبنى خطة لمكافحة الفقر   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

رئيس بوركينا فاسو (يمينا) يستقبل نظيره الرواندي في افتتاح القمة (الفرنسية)
تبنت القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو خطة عمل لمكافحة الفقر الذي يضرب الجزء الأكبر من سكان القارة السمراء.

وتدعو الخطة -التي تبناها عشرون رئيس دولة إضافة إلى وزراء وخبراء دوليين- الحكومات إلى إجراء إصلاحات في القطاع الخاص وإعادة توجيه الاستثمارات في القطاع العام بإعادة هيكلة القطاعات الصناعية والزراعية.

كما دعت القمة في ختام اجتماعات استمرت يومين إلى محاربة البطالة في قارة أفريقيا واقترحت في هذا السياق تعزيز خطط الحماية الاجتماعية لتشمل العمال وعائلاتهم الذين لا يستفيدون حاليا من هذه الحماية.

وطلبت الخطة أيضا من الحكومات تخصيص 10 % من ميزانياتها لوضع برامج مفصلة للتنمية الزراعية وتعزيز التجارة بين الدول الأفريقية في المنتجات الزراعية. واقترحت قمة واغادوغو أيضا دعم المشروعات الصغيرة للأفراد بتدعيم ما يسمى بالقروض المتناهية الصغر مما يدعم دور القطاع الخاص في محاربة البطالة.

ويؤكد برنامج الأمم المتحدة للتنمية أن 33 من بين الدول الخمس والخمسين الأفقر في العالم تقع في أفريقيا جنوب الصحراء وهي تعاني سوء التغذية والفقر والأمية والأوضاع الصحية البالغة السوء.

وبحسب مكتب العمل الدولي فإن ما بين 6% و25% من سكان القارة الأفريقية يقومون بوظيفة بأجر, بينما الباقون إما عاطلون عن العمل أو في خدمة الاقتصاد الموازي أو الزراعة. ومن بين 821 مليون نسمة يعيش أكثر من 320 مليون شخص في القارة بأقل من دولار في اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة