فنزويلا تسير قدما بتأميم البتروكيماويات   
الجمعة 1430/6/12 هـ - الموافق 5/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

هوغو شافيز (يمين) يسعى لوضع الصناعات الرئيسية تحت سيطرة الدولة (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت فنزويلا مصادرتها عقارا لشركة خدمات غاز أميركية في مسعى لتأميم مشاريع للبتروكيماويات في إطار برنامج للرئيس هوغو شافيز لوضع الصناعات الرئيسية تحت سيطرة الدولة.

وتناقش الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان) مشروع قانون يمكن الدولة من التحكم في كل أنشطة البتروكيماويات، الأمر الذي سيؤثر بشكل مباشر في حال إقرار القانون على شركات أميركية ويابانية.

وتدير كركاس بالفعل شركة بتروكيماويات ضخمة هي بيكويفن المملوكة لشركة النفط الوطنية "بيديفياسايه"، وتتعاون الحكومة مع شركة "براسكيم" البرازيلية لبناء مصنع كيماويات في فنزويلا وآخر في مدينة سالفادور الواقعة في شمال شرق البرازيل.

وبشكل منفصل قالت بيديفياسايه إنها سيطرت على خمس محطات للغاز تعود لشركة خدمات النفط والغاز الأميركية إكستيران إلى جانب مقرها الإداري.

وقالت بيديفياسايه إن 45% من مرافق ضغط الغاز في البلاد تحت سيطرة الدولة، مشيرة إلى أن محطات إكستيران المصادرة تمثل 3% من طاقة الغاز في البلاد.

وصرحت الشركة في بيان أنه "بالاستحواذ على خمس محطات في المنطقة الشرقية تنتج حوالي 224 مليون قدم مكعبة من الغاز و35 ألف برميل من النفط يوميا فإننا نمضي قدما في خطة تأميم الأنشطة المرتبطة بضغط الغاز".

"
شافيز أعلن أن حكومته ستسيطر على 70 وحدة لضغط الغاز في 14 محطة في أجزاء مختلفة من البلاد من بينها مركزا صناعة النفط ماراكايبو وأورينوكو
"
خطوات تأميمية
وقامت فانزويلا العضو في منطمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)  مؤخرا بتأميم شركات لخدمات النفط ومصانع حديد، كما اشترت بنكا إسبانيا بكركاس هذا العام.

يشار إلى أن شافيز أعلن الأربعاء الماضي أن الحكومة ستسيطر على 70 وحدة لضغط الغاز في 14 محطة في أجزاء مختلفة من البلاد من بينها مركزا صناعة النفط ماراكايبو وأورينوكو.

غير أنه حرص على طمأنة الشركات البرازيلية بالقول إنها لن تتأثر ببرنامجه لتأميم الصناعة.

ويسمح قانون البتروكيماويات المقترح بالمشاريع المشتركة مع القطاع الخاص ما دامت الدولة تحوز حصة الغالبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة