أسوأ أداء لقطاع السيارات في أميركا منذ 16 عاما   
الثلاثاء 1430/1/9 هـ - الموافق 6/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

 انخفضت مبيعات السيارات بأميركا العام الماضي ثلاثة ملايين سيارة مقارنة بـ2007 (الأوروبية-أرشيف)

سجلت مبيعات السيارات الأميركية انخفاضا بنسبة 36% في ديسمبر/كانون الأول وقادت كرايسلر وهيوندا موتور وتويوتا موتور تراجع المبيعات لتنهي العام 2008 مسجلة أسوأ أداء في أكبر أسواقها منذ عام 1992 جراء الأزمة المالية العالمية.

وتراجعت مبيعات كرايسلر بنسبة 53% في الشهر الماضي التي سعت مع منافستها الأكبر جنرال موتورز للحصول على مساعدة مالية قدرها 17.4 مليار دولار من الحكومة الأميركية.

وهبطت مبيعات تويوتا -كبرى السيارات إنتاجا في العالم-بنسبة 37% في نفس الشهر لتسجل أكبر تراجع للمبيعات في الولايات المتحدة منذ عام 1980 على الأقل.

وانخفضت مبيعات هيونداي بنسبة 48%، وكان رد فعلها بدء حملة تسويقية تعرض على المستهلك الأميركي إعادة السيارة الجديدة إذا فقد وظيفته.

ويخشى أن يزيد التراجع المستمر لمبيعات السيارات المخاوف بشأن عمق الكساد الحالي في الأشهر الأولي من عام 2009، رغم أن التراجع في مبيعات السيارات كان متوقعا إلى حد كبير.

وقلت مبيعات هوندا بنسبة 35% في ديسمبر/كانون الأول وفورد بنسبة 32% كما انخفضت مبيعات كل من جنرال موتورز ونيسان بنسبة 31%.

تراجعت مبيعات السيارات في آسيا وأوربا بالنصف الثاني من عام 2008 (رويترز-أرشيف)
الأسواق العالمية

وتبع التباطؤ في السوق الأميركية تراجعا حادا في أسواق آسيا وأوروبا في النصف الثاني من عام 2008 كما بدأت تلك الأسواق تظهر مؤشرات على تباطؤ أعمق.

فانخفضت مبيعات السيارات في فرنسا بنسبة 16% وفي اليابان بنسبة 22% وفي إسبانيا بلغ 50% الأسبوع الماضي.

وتسعى شركات السيارات في أرجاء العالم جاهدة لخفض مخزون السيارات غير المباعة ولجأت لإغلاق مصانع وخفض عدد العاملين وعطلات طويلة للعمال.

وفي عام 2008 بالكامل انخفضت مبيعات السيارات في الولايات المتحدة إلى 13.2 مليون سيارة من 16.2 مليون سيارة في عام 2007 مسجلة أقل نتيجة سنوية منذ عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة