آسيان تسعى لتحرير التجارة مع القوى الكبرى   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

وزيرا خارجية إندونيسيا والصين خلال اجتماع الآسيان (الفرنسية)
يلتقي وزراء اقتصاد وتجارة الدول الأعضاء في اتحاد جنوب شرقي آسيا (آسيان) اليوم بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا مع نظرائهم من الصين واليابان وكوريا الجنوبية، في خطوة تهدف إلى إقرار اتفاق لتحرير التجارة بين الجانبين.

ويتوقع وفقا لما تعلنه الآسيان أن تكتمل اتفاقيات تحرير التجارة مع الصين بحلول 2010 ومع الهند بحلول 2011 ثم اليابان بعد ذلك بعام واحد.

كما تشهد جاكرتا أيضا اجتماعات مماثلة لوزراء الآسيان مع مسؤولين من الهند والاتحاد الأوروبي وأستراليا ونيوزيلندا.

وكان وزراء الاقتصاد في الآسيان وافقوا أمس على خطوات إضافية لتحرير التجارة بإزالة الحواجز الجمركية بين الدول الأعضاء في الاتحاد.

كما تم الاتفاق أيضا على ما وصف بخريطة طريق لتحرير تجارة المنسوجات والإلكترونيات ومنتجات الأخشاب والسياحة.

ويتوقع أن يوافق قادة الآسيان خلال قمتهم المقبلة في لاوس في نوفمبر/تشرين الثاني القادم على اتفاق مماثل بشأن النقل الجوي.

وكانت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو أكدت في افتتاح الاجتماعات أمس ضرورة تجاوز الاختلافات بين دول رابطة جنوب شرقي آسيا (آسيان) والسعي لتكامل اقتصادياتها لمواجهة آثار التجارة العالمية.

وشددت سوكارنو على أن إقرار اتفاقيات التجارة الحرة مع القوى الاقتصادية الكبرى يظل هو الهدف الأساسي لتوسيع الأسواق ومساعدة دول الآسيان للحصول على السلع والمنتجات الرأسمالية بأقل الأسعار.

يذكر أن حجم تجارة الآسيان يصل إلى نحو 720 مليون دولار سنويا، وتسعى الدول الأعضاء إلى التحول لمنطقة تجارة حرة على نمط الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2020.

وقد كثفت الآسيان مساعيها لتصبح تكتلا اقتصاديا عالميا منذ فشل محادثات تحرير التجارة العالمية العام الماضي في "كانكون" بالمكسيك وبعد الأزمة الاقتصادية العالمية عامي 1997 و 1998.

ورغم ذلك حذرت الرئيسة الإندونيسية من الإفراط في التفاؤل، وقالت إن سقف التوقعات يجب ألا يصل إلى حد مقارنة الآسيان بالاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة