بي بي تزيد السيولة لمكافحة التسرب   
السبت 1431/7/14 هـ - الموافق 26/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)
حرق النفط المتسرب أحد الخيارات التي تلجأ إليها بي بي (رويترز-أرشيف)

جمعت شركة بي بي البريطانية خمسة مليارات دولار إضافية مما يرفع إلى عشرين مليارا ما جمعته حتى الآن من قروض وبيع أصول لمجابهة الكلفة المتصاعدة للتسرب النفطي في خليج المكسيك, التي يرجح أن تكون أضعاف المبلغ المحصل.
 
ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية السبت في موقعها الإلكتروني عن مصدر وصفته بالمطلع قوله إن الشركة حصلت في الأسبوع الماضي قروضا مصرفية جديدة بقيمة ثلاثة مليارات دولار, ومليارين من حصتها في شركة "أو. أي. أو روسنفت" النفطية الروسية المملوكة للدولة, ومن بيع بعض أصولها.
 
وكانت السيولة والقروض التي تمكنت بي بي من جمعها حتى السادس عشر من هذا الشهر قد بلغت 15 مليار دولار.
 
وذكرت أسبوعية الصنداي تايمز البريطانية قبل أيام أن الشركة تسعى إلى تحصيل 50 مليار دولار لمواجهة نفقات مكافحة التسرب النفطي الذي تضررت منه ولايات أميركية تقع على خليج المكسيك مثل لويزيانا وفلوريدا.
 
وتشمل تلك النفقات محاولة وقف النفط المتدفق بقوة من بئر انفجرت في أبريل/نيسان الماضي وشفطه أو حرقه, زيادة على تعويضات للمتضررين من التسرب المستمر بمعدل ربما يصل إلى مائة ألف برميل يوميا وفقا لتقارير إعلامية.
 
وبسبب ذلك التسرب, فقدت الشركة البريطانية حتى الآن مائة مليار دولار من قيمتها السوقية وفقا لوول ستريت جورنال.
 
وكانت قيمة سهم بي بي قد انخفضت أمس الجمعة في التعاملات ببورصة نيويورك إلى أدنى مستوى منذ 14 عاما بينما تتعرض الشركة العملاقة لضغوط مالية وسياسية أميركية.
 
ولم يستبعد محللون أن يؤول الحال بالشركة البريطانية إلى الإفلاس. لكن الصحيفة الأميركية قالت إن بي بي استبعدت هذا الاحتمال, وأكدت أن لديها من الموارد المالية ما يكفيها لمواجهة الأزمة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة