مستشار أميركي يرى العراق قادرا على إدارة النفط   
الخميس 1425/3/24 هـ - الموافق 13/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزارة النفط العراقية ستواجه تحديات ومصاعب أمنية عند تسليم السيادة للعراقيين
قال مستشار نفطي سابق للاحتلال الأميركي في العراق إن وزارة النفط العراقية قادرة الآن على تولي مسؤولية العمليات النفطية في البلاد، لكن إذا ساءت الأوضاع في باقي البلاد بشكل يؤثر على صناعة النفط فستصبح كل الرهانات ملغاة.

وأفاد روبرت ماكي وهو مدير متقاعد في كونوكو فيلبس كان حتى مارس/ آذار الماضي يشغل منصب المستشار النفطي للاحتلال الأميركي بالعراق بأن وزارة النفط العراقية تتمتع بالهيكل الإداري والإمكانيات الفنية اللازمة لإدارة صناعة النفط العراقية الهائلة التي تضررت من الحرب.

واعتبر العراق جنة رجال النفط مؤكدا نجاح صناعة النفط في البلاد إلى حد كبير في المحافظة على مستوى الإنتاج عند 2.5 مليون برميل يوميا والصادرات عند 1.8 مليون رغم أعمال العنف الدائرة بين قوات الاحتلال الأميركي والمقاومة العراقية.

وتوقع ماكي أن تواجه وزارة النفط العراقية تحديات فنية إلى جانب المصاعب الأمنية عند تولي حكومة عراقية السيادة من قوات الاحتلال الأميركية في الثلاثين من يونيو/ حزيران المقبل.

وأشار إلى أن البلاد بحاجة لخمس سنوات لإعادة بناء نظم إنتاج النفط في العراق وفقا للمعايير الحديثة ولكن معظم الأموال التي خصصها الكونغرس الأميركي للمهمة ستنفق بنهاية هذا العام.

وقال ماكي إن الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر خصص مؤخرا حوالي 500 مليون دولار لوزارة النفط من حساب خاص يتم تمويله من مبيعات النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة