نجاد يدعو إلى نظام مالي جديد وتخفيف الاعتماد على الغرب   
الأربعاء 1430/3/15 هـ - الموافق 11/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:13 (مكة المكرمة)، 15:13 (غرينتش)
قمة منظمة التعاون الاقتصادي حملت دعوات لتحرير المبادلات التجارية (الفرنسية)

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الأربعاء في افتتاح القمة العاشرة لدول منظمة التعاون الاقتصادي المعروفة باسم "إيكو" أن الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية هي نتيجة لنظام غير عادل أوجده الغرب داعيا إلى نظام مالي ونقدي جديد وتخفيف الاعتماد على الدول الكبرى.
 
وقال أحمدي نجاد الذي تسلم رئاسة المنظمة الإقليمية اليوم من رئيس أذربيجان إنه بعد انهيار الاقتصاد الاشتراكي المغلق فإن الاقتصاد الرأسمالي أصبح أيضا على حافة الانهيار وإنه ينازع الآن من أجل البقاء.
 
أزمة رأسمالية
وأكد أنه على الرغم من المجهودات الهائلة التي بذلت للإبقاء على الاقتصاد الرأسمالي فإن الأمل ضئيل جدا في بقائه في ظل الأوضاع العالمية الحالية.
 
واتهم نجاد الولايات المتحدة والدول الغربية بخلق نظام اقتصادي عالمي غير عادل وغير مسؤول مما تسبب في الأزمة العالمية الحالية مشيرا إلى أن الغرب هو محور ما يشهده العالم من أزمة مالية عميقة.
 
وشدد نجاد على أن تهديدات هذا النظام العالمي غير العادل من الممكن أن تتغير باتجاه خلق وضع اقتصادي أفضل من خلال التعاون التجاري بين الدول وخاصة في إطار منظمة إيكو.
 
واقترح نجاد في افتتاح قمة منظمة التعاون الاقتصادي التي تستمر يوما واحدا وتضم عشر دول من بينها تركيا وباكستان وبلدان مجاورة أخرى استخدام عملة واحدة في التجارة بين أعضاء المنظمة.
 
غل دعا إلى تحرير المبادلات التجارية بين أعضاء المنظمة (الفرنسية)
تعاون إقليمي
وقال أحمدي نجاد إن عملية التوصل إلى عملة واحدة في التجارة والمبادلات بين الأعضاء وفي المراحل التالية مع الدول الأخرى المجاورة ينبغي وضع خطط لها داعيا إلى تأسيس بنك للتنمية والتجارة والتعاون.
 
من جهته أكد الرئيس التركي عبد الله غل ضرورة تخفيض الرسوم الجمركية بين دول المنظمة في اتجاه تحرير المبادلات التجارية بين الدول الأعضاء. 

وحث الرئيس الأفغاني حامد كرزاي دول المنظمة على مساعدة بلاده خاصة في محاربتها لما سماه الإرهاب وتجارة المخدرات مؤكدا أن الشعب الأفغاني هو صار ضحية لما يحصل. 
 
وفي كلمته خلال المؤتمر دعا الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري  منظمة إيكو إلى ضرورة مساعدة أفغانستان مشددا على أن دول المنظمة لها مسؤولية خاصة تجاه هذا البلد, مشيرا إلى أن باكستان تسعى في هذا الاتجاه لبناء علاقة عميقة قائمة على الثقة والتفاهم مع إسلام آباد.
 
يذكر أن إيرن وتركيا وباكستان هم الأعضاء المؤسسون لمنظمة التعاون الاقتصادي التي أقيمت عام 1985 وتضم الآن سبعة أعضاء آخرين من دول المنطقة من بينها أفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة