إجراءات يابانية وشيكة لحماية الانتعاش   
الجمعة 1431/9/18 هـ - الموافق 27/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)
صعود الين غير المسبوق مقابل الدولار في 15 عاما بات مصدر قلق لصناع القرار اليابانيين (الأوروبية)

سيعلن رئيس وزراء اليابان ناوتو كان الثلاثاء المقبل إجراءات لحماية الانتعاش الاقتصادي الهش, ومجابهة الصعود الكبير للعملة المحلية الذي يهدد صادرات ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
 
وقال كان في تصريح له الجمعة إن حكومته ستتخذ تلك الإجراءات في مواجهة الصعود الكبير لسعر صرف الين أمام عملات عالمية رئيسة أخرى, وأيضا في مواجهة الوضع الاقتصادي الذي نعته بالقاسي.
 
وحذر من أن التقلب الكبير في أسعار صرف العملات في الأسواق العالمية يؤثر سلبا على استقرار اليابان الاقتصادي والمالي, قائلا إنه يقر بخطورة ذلك التأثير.
 
ووعد رئيس الوزراء الياباني بأن يتخذ الخطوات اللازمة في مواجهة صعود الين "عندما تقتضي الضرورة ذلك", وأعلن في هذا السياق أنه سيجتمع في أقرب وقت بمحافظ البنك المركزي.
 
وفي إشارة فُسّرت على أنها ضغط على البنك المركزي لاتخاذ خطوات تحفيزية لتعزيز الانتعاش الاقتصادي, قال ناوتو كان إنه يتوقع أن ينفذ البنك بسرعة سياسة مالية لمواجهة الوضع الحالي.
 
ومن الإجراءات المرجح اتخاذها من قبل البنك المركزي تعديل أسعار الفائدة الشهر المقبل. وكان رئيس الوزراء نفسه قد أعلن مؤخرا أن حكومته تدرس الإجراءات المناسبة لحفز الاقتصاد.
 
وكان ارتفاع الين قبل أيام إلى أعلى مستوى له في 15 عاما أمام الدولار, وفي تسع سنوات أمام اليورو, قد فاقم الخشية من تضرر الصادرات التي يعتمد عليها كثيرا نمو الاقتصاد الياباني.
 
وكشف مسح لوزارة الاقتصاد نشرت نتائجه اليوم أن 40% من الشركات اليابانية ستنقل مصانعها إلى الخارج إذا ظل الين عند مستواه الحالي عند 85 ينا مقابل الدولار.
 
وتزامنت نتائج المسح مع بيانات حكومية أشارت إلى تراجع معدل البطالة الشهر الماضي بنسبة 0.1% إلى 5.2%.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة