عشرون مليونا معرضون للمجاعة بالقرن الأفريقي   
الأربعاء 1428/6/12 هـ - الموافق 27/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:07 (مكة المكرمة)، 22:07 (غرينتش)
توقع وزراء وممثلون لحكومات ست دول أفريقية معرضة للجفاف أن يعاني نحو 20 مليون شخص في القارة من أزمة إنسانية خطيرة في المستقبل القريب.
 
وقال بيان صدر عقب انتهاء مؤتمر عقد لمدة يومين في نيروبي إن الوزراء وممثلي الحكومات اتفقوا على خطة للأمم المتحدة تهدف إلى معالجة المشكلة، وخفض الاعتماد على المساعدات الغذائية الطارئة.
 
وأشار المجتمعون في بيانهم إلى أن أكثر من 20 مليون شخص سيضطرون لطلب مساعدات غذائية طارئة "إن لم يتم اتخاذ إجراءات لمنع حدوث مجاعة".
 
وأكد مبعوث الأمم المتحدة للمهام الإنسانية إلى القرن الأفريقي كييل بونديفيك ضرورة الخروج من دائرة الجفاف والفيضانات. وقال إن المهم ليس فقط الحصول على مساعدات طارئة للغذاء بل ضرورة تعزيز أدوات الأمن الغذائي.
 
ووافق وزراء وممثلو الحكومات الست على إجراءات لدعم القبائل الرحل ومقاومة التصحر واضمحلال التربة، وتعزيز دور المرأة في التطور الريفي.
 
وطبقا لبرنامج الغذاء الأممي فإن أكثر من 70 مليون شخص يمثلون نصف عدد سكان القرن الأفريقي معرضون لنقص الغذاء في منطقة تعرضت أربع مرات للجفاف السنوات الست الماضية.
 
وأشار البيان الصادر عن المؤتمر إلى أن المشاورات التي جرت خلال الاجتماعات أسفرت عن تحديد 170 مشروع  تخصص لمعالجة مسألة نقص الأمن الغذائي، يتم تمويلها من قبل الحكومات الـ6 خلال الستة أو الاثني عشر شهرا المقبلة.
 

وحضر المؤتمر ممثلون عن جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا والصومال وأوغندا، بالإضافة إلى برنامج الأمم المتحدة للغذاء. وسيتم عقد الاجتماع القادم في أوغندا عام 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة