تويوتا تسحب سياراتها الهجين عالميا   
الثلاثاء 1431/2/25 هـ - الموافق 9/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)

تويوتا ستسحب 147500 من سياراتها الهجين بالولايات المتحدة (رويترز)


قالت تويوتا إنها ستسحب مئات الآلاف من طرزها الهجين حول العالم بسبب مشكلة في المكابح, بينما قال رئيس الشركة إنه سيتم بذل مختلف الجهود لاستعادة الثقة.

 

وقالت في بيان إنها ستسحب حوالي 400 ألف من السيارات الهجين -وهي التي تعمل بالوقود والكهرباء- من طراز بريوس 2010  ولكزس إتش أس250 أتش الفاخرة وساي، جراء مشكلة تتعلق بالمكابح.

 

وأكد رئيس الشركة أكيو تويودا أن تويوتا ستبذل كل ما في وسعها لاستعادة ثقتها حول العالم، مشيرا إلى أنه سيتوجه قريبا إلى الولايات المتحدة لمتابعة تلك الأزمة.

 

وأكدت وزارة النقل اليابانية أن تويوتا ستسحب 199.666 سيارة من طراز بريوس من السوق اليابانية, بينما قدمت الشركة رسميا طلبات لسحب 223 ألف سيارة.

 

كما ذكرت تويوتا في وثيقة حصلت عليها رويترز أنها ستسحب 436 ألف سيارة في مختلف أنحاء العالم من طراز بريوس 2010 من بينها 223068 من السوق اليابانية و147500 بالولايات المتحدة.

 

وأصدرت الشركة رسميا طلبا لاستدعاء 223068 سيارة باليابان لأربعة طرازات هجين، وهي أحدث طراز لبريوس، وبريوس بي أتش في، وساي، ولكزس أتش أس250 أتش الفاخرة، وفقا لرويترز.

 

وأظهرت الوثيقة أيضا أن تويوتا سوف تستدعي نحو 213 ألف سيارة هجين منها نحو 150 ألفا بأميركا الشمالية.

 

ويعتبر طراز بريوس معقدا نظرا لاعتماده على برامج  حاسوبية وهو ما أدى إلى مشاكل تقنية في الماضي، فقد أصلحت الشركة عام 2005 حوالي 75 ألف سيارة  بسبب أعطال في البرامج التي تسبب توقف المحرك, كما واجهت مشكلة في خروج المصابيح الأمامية.

 

ايقاف انتاج

إنتاج لكزس يتوقف أسبوعا بفعل مشكلة المكابح (الأوروبية)
من جهة أخرى قالت صحيفة  نيكي الاقتصادية اليابانية اليومية إن تويوتا ستوقف إنتاج طرازين من سياراتها الهجين واللتين أعلن عن سحبهما لإصلاح خلل لالمكابح.
 

وأكدت الصحيفة أن تويوتا ستوقف إنتاج طرازي ساي ولكزس أتش أس250 أتش باليابان لمدة أسبوع على الأقل انطلاقا من نهاية الأسبوع المقبل.

 

وكانت تويوتا أعلنت الاثنين أنها استأنفت الإنتاج بأميركا الشمالية في العديد من الطرز التي تم تعليق إنتاجها سابقا بفعل مشكلة في دواسات السرعة.  

 

وكانت خمسة مصانع للشركة أوقفت إنتاجها سيارات كورولا ماتريكس، وراف فور، وسيكويا، وهايلاندر كامري، وأفالون، وتندرا. 

 

وتضررت سمعة الشركة اليابانية الرائدة عالميا بفعل عمليات سحب لثمانية من طرزها بسبب عيوب بدواسات السرعة, وأخرى تتعلق بالغطاء المبطن داخل السيارات وهو ما أثر على حوالي 8 ملايين سيارة. 


وقالت صحيفة تليغراف البريطانية أن الأزمة التي تعاني منها تويوتا اكتسحت أكثر من 10% من قيمة علامة الشركة، وتعتبر تهديدا لكل صناعة السيارات، ويمكن أن تلحق الضرر بسمعة شركات تصنيع السيارات اليابانية لجيل واحد، وفقا للخبراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة