بوتين يدعو للتكامل الاقتصادي لأبيك   
السبت 21/10/1433 هـ - الموافق 8/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

بوتين دعا لتشكيل فضاءات تكاملية واسعة وتعميق الحوار بين الاتحادات الإقليمية والمناطقية (الأوروبية)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -في افتتاح قمة منتدى بلدان آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) بمدينة فلاديفوستوك الروسية- دول المنتدى للتكامل الاقتصادي الإقليمي وتحرير التجارة البينية، لتحفيز النمو الاقتصادي في دول أبيك ودعم الاقتصاد العالمي بشكل عام.

واقترح دراسة مسألتين، الأولى التحرير اللاحق للتجارة والاستثمارات، والثانية تطوير نظام البنية التحتية للنقل والخدمات اللوجستية.

ورأى بوتين أن المهم هو مد الجسور بين دول المنتدى وعدم الاختباء خلف الأسوار، والاستمرار في تشكيل فضاءات تكاملية واسعة، وتعميق الحوار بين الاتحادات الإقليمية والمناطقية.

وعن الدور الذي يمكن أن تقوم به روسيا، أشار بوتين إلى أن بلاده باعتبارها بلدا كامل العضوية في منظمة التجارة العالمية فإنها تنوي المساهمة في وضع قواعد وآليات للتجارة أكثر ليبرالية.

وأكد الرئيس الروسي أن المسألة المركزية هي الوقوف جنبا إلى جنب ضد كافة أشكال الحماية التقليدية منها والحديثة.

وحول مراعاة البيئة في خضم التنافس الصناعي العالمي، قال بوتين إن موسكو اقترحت وضع إجراءات لمراقبة السياسة الإيكولوجية بما يخدم البيئة ويحفظ الحياة، ووضع مبادئ تناسبها. 

جانب من قمة أبيك التي انطلقت اليوم (رويترز)

ناقوس الخطر
ومن جهته، دق الرئيس الصيني هو جينتاو ناقوس الخطر بسبب حالة الاقتصاد العالمي الضعيفة، وحث دول أبيك على حماية نفسها بإقامة علاقات اقتصادية إقليمية أوثق.

وأكد -خلال كلمة له في القمة- أن بلاده ستضطلع بدور في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الـ21 الأعضاء في أبيك بإعادة التوازن لاقتصادها لتحسين فرص التعافي الاقتصادي العالمي.

وأضاف جينتاو أن دول أبيك مطالبة باستكشاف آليات جديدة لإقامة وتمويل استثمارات في مجالات البنى التحتية، وتشجيع المشاركة في تطوير هذه البنيات من طرف جهات متعددة.

ووعدت بكين وموسكو بالدفع في اتجاه إزالة الحواجز والعوائق التي تحول دون النهوض بالروابط الاقتصادية والتجارية بين دول أبيك.

أما وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون -التي تنوب عن الرئيس الأميركي في القمة- فرجحت أن يتحرك الكونغرس الشهر الجاري لتطوير العلاقات التجارية مع موسكو، وقالت إن الإدارة الأميركية والكونغرس يعملان لإلغاء قانون جاكسون فانيك الصادر في 1974 إبان الحرب الباردة، الذي يحرم روسيا من مزايا تجارية طبيعية.

وأضافت كلينتون أن التوجه لإنهاء العمل بالقانون المذكور يرمي لإتاحة المجال للشركات الأميركية لتنافس في السوق الروسية، وتمتع الجانب الروسي بعلاقات تجارية طبيعية مع الولايات المتحدة. وقد تزايدت الضغوط على الكونغرس الأميركي لإقرار مشروع قانون يتيح علاقات تجارية طبيعية بشكل دائم بين البلدين.

وروسيا -التي تنظم منتدى أبيك لأول مرة- تشارك في أعمال منتديات أبيك منذ عام 1999. ويعتبر منتدى أبيك أحد أضخم منتديات التعاون التجاري والاقتصادي في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة