كودرين: مخاوف التضخم في روسيا مبالغ فيها   
الثلاثاء 1422/5/24 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كودرين (يمين) يتلو تقريرا على مسامع الرئيس بوتين (وسط)
قال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين إن الحكومة الروسية ترى أن المخاوف المتعلقة بالتضخم مبالغ فيها، وإنها على ثقة في أن أسعار السلع الاستهلاكية ستنخفض عام 2002 رغم الزيادة المقررة لأجور الموظفين الحكوميين.

وجاءت تصريحات كودرين الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء في وقت تستعد فيه وزارة المالية لتسليم الحكومة المسودة النهائية لميزانية عام 2002 في وقت لاحق من اليوم.

وقال إن رفع نسبة التضخم المتوقعة لهذا العام يرجع للتدفق الكبير للعملة الأجنبية وزيادة المعروض من الروبل لتغطية عائدات الصادرات.

وتراوحت التوقعات الأصلية للحكومة لنسبة التضخم لهذا العام بين 12 و14% لكنها عدلتها إلى ما بين 16 و18%. وتبلغ نسبة النمو المتوقعة لهذا العام نحو 5% مقابل 4% في التوقعات السابقة.

ووفقا لمشروع ميزانية العام الجاري فإنه من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية ما بين 10 و13% كما يتوقع أن يرتفع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 4.3%.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن كودرين قوله إن المؤشر سينخفض رغم رفع مرتبات العسكريين بين 80 و250% والعاملين في قطاع القضاء 60% في إطار الإصلاحات القضائية العام المقبل.

وقال إن دخل الأسرة سيرتفع بنسبة 5% هذا العام وبنفس النسبة العام المقبل وإن أحوال المواطنين عام 2004 ستكون أفضل مما كانت عليه عام 1997 قبل الأزمة الاقتصادية التي شهدتها البلاد عام 1998.

وتابع بالقول "نتوقع أن تتغلب روسيا بالكامل عام 2004 على آثار الأزمة المالية لعام 1998". وأضاف أن إجمالى الناتج المحلي سيكون عند مستويات عام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة