الصندوق الدولي قلق من العجز المالي للولايات المتحدة   
الجمعة 1424/7/24 هـ - الموافق 19/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبر صندوق النقد الدولي عن قلقه الشديد من العجز المالي في الولايات المتحدة والذي يعتبر تهديدا لتوازن الاقتصاد العالمي، لكنه يبقى أكثر هدوءا حيال العجز في أوروبا والذي يشكل موضع جدل حاد في الاتحاد الأوروبي.

وحذر كبير خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي كينيث روغوف في تصريحاته بمناسبة الاجتماعات السنوية لمؤسسته في دبي، من الخطر الكبير الذي يشكله احتمال انهيار سعر صرف الدولار الذي يزيد من حدته سعر الربط الثابت مع العملات الآسيوية بسبب العجز الأميركي المزدوج في حساباتها الجارية وفي ميزانيتها.

وتوقع أن تكون عملية إحلال التوازن في الحسابات الجارية شاقة وصعبة لأنها ستترافق مع ضعف في النمو فضلا عن انهيار كبير للدولار.

وأوضح أنه إذا كان اليورو سيتحمل العبء الأكبر من تكيف الدولار، فإن ذلك سيطرح مشاكل أكبر بكثير مما لو كان العبء موزعا بشكل متساو أكثر ولو كان سعر صرف العملات الآسيوية -وليس فقط الصين- أفضل مقابل الدولار.

ويبدو أن العجز في الدول الأوروبية لا يثير كثيرا قلق صندوق النقد الدولي بحد ذاته، إذ إن روغوف مثل المدير العام للصندوق هورست كولر يستند إلى تفسير أكثر مرونة لميثاق الاستقرار الأوروبي الذي يحدد العجز العام للدول الأعضاء بنسبة 3% من إجمالي الناتج الداخلي.

وتأتي هذه التصريحات لتعني ضمنا أن مسألة العجز في الدول الأوروبية عائدة في المقام الأول إلى مشاكل داخلية في منطقة اليورو وأنها لا تشكل -في أي حال من الأحوال في الوضع الراهن- خطرا على الاقتصاد العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة