الأسهم تهوي والديون ترتفع في إسرائيل   
الأحد 1423/1/17 هـ - الموافق 31/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال متعاملون في بورصة تل أبيب إن أسعار الأسهم هوت اليوم بسبب مخاوف السوق من احتمال أن تؤدي التفجيرات الفدائية والاستعدادات الإسرائيلية باجتياح مدن الضفة الغربية إلى تفجر صراع أوسع نطاقا في المنطقة برمتها.

وفيما وصفه المتعاملون بأنه أسوأ أداء للسوق منذ نحو عام ونصف انهارت أسعار الأسهم في شتى القطاعات في حركة تداول كثيفة رغم إغلاق البورصة مبكرا بمناسبة عيد الفصح اليهودي

تفاقم مشكلة الديون
وتزامنت هذه البيانات مع إعلان بنك إسرائيل المركزي عن أن إجمالي الديون المحلية والخارجية على الحكومة الإسرائيلية قفز إلى 96% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2001 مقارنة مع 91% في عام 2000.

وقال البنك في بيان إن الديون بلغت 447 مليار شيكل العام الماضي بارتفاع 5.9% عن عام 2000 بعد أن انخفضت من 106% من إجمالي الناتج المحلي عام 1995.

ويرجع ارتفاع الدين في النصف الثاني من عام 2001 بالدرجة الأولى إلى حجم الأموال الكبير الذي جمعته الحكومة بسبب ارتفاع عجز الموازنة عن المتوقع ومعدل النمو المنخفض لإجمالي الناتج المحلي عقب تباطؤ النشاط الاقتصادي.

وبلغ عجز الميزانية الإسرائيلية في العام الماضي 4.6% مقارنة مع العجز المستهدف وهو 1.75%، في حين تقلص إجمالي الناتج المحلي بنسبة 0.6%. وتواجه إسرائيل انكماشا محليا حادا بسبب الانتفاضة الفلسطينية المتأججة منذ 18 شهرا وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقال البنك إن مثل هذا الدين الكبير يعني أنه يتعين على البلاد أن تدفع فوائد توازي أكثر من 5% من إجمالي الناتج المحلي أي 23 مليار شيكل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة