إنهاء احتجاز ناقلة كويتية في قناة السويس   
الأربعاء 1425/11/18 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)
أنهت هيئة قناة السويس ووزارة البيئة في مصر احتجاز الناقلة الكويتية "الصامدون" التي أحدثت تلوثا كبيرا في المجرى الملاحي للقناة قبل عشرة أيام أثناء عبورها إلى البحر المتوسط.
 
وقال القبطان محمود أبو عجيلة صاحب التوكيل الملاحي "يوني ماس" المسؤول عن الناقلة الكويتية إنه تم إلغاء قرار التحفظ على الناقلة وغادرت بالفعل غاطس ميناء بورسعيد حيث كانت محتجزة خارج المجرى الملاحي لقناة السويس. ولم يفصح أبو عجيلة عن قيمة التعويضات التي دفعتها الناقلة للسلطات المصرية.
 
وأضاف صاحب التوكيل الملاحي أن خبراء ملاحة دوليين من هيئة اللويدز العالمية أقروا يوم الأربعاء الماضي بصلاحية الناقلة وقدرتها على مواصلة رحلتها بكامل حمولتها.
 
ومن جهته قال مسؤول بهيئة قناة السويس طلب عدم نشر اسمه إنه تم الاتفاق بين الشركة المالكة للناقلة وإدارة القناة على إنهاء مشكلة التعويضات دون اللجوء إلى الدعاوى القضائية. وأضاف أن الشركة الكويتية من العملاء المهمين بالنسبة لقناة السويس وأن هناك تفهما بين الجانبين.
 
ورفض المسؤول المصري الإفصاح عن قيمة التعويضات التي حصلت عليها قناة السويس. وكانت الشركة الكويتية المالكة للناقلة قد دفعت مليوني دولار لإدارة القناة لحين احتساب قيمة التعويضات المطلوبة.
 
وكان نحو عشرة آلاف طن نفط من الناقلة التي تبلغ حمولتها 161 ألف طن قد تسربت أثناء عبورها قناة السويس. وتمكنت هيئة القناة من السيطرة على التلوث بعد نحو ستة أيام من الحادث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة