عضو بالمركزي المصري يتوقع التعويم الحر للجنيه   
الأربعاء 1424/10/10 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر عضو مجلس البنك المركزي المصري محمود محيي الدين أنه ربما يسمح للسوق قريبا بتحديد قيمة الجنيه المصري مع تحرك مصر بعيدا عن نظام التعويم المحكوم للجنيه.

وأفاد محيي الدين أنه تم الإعلان عن تعويم حر في يناير/ كانون الثاني الماضي لكنه لم ينفذ بعد مشيرا إلى وجود تعويم محكوم وليس تعويما حرا.

وأوضح أمام مؤتمر في القاهرة وجود ثلاثة أسعار صرف وفق نظام أسعار صرف متعددة مما يزيد من حالة التشويش. ولم يستبعد إلغاء هذا الترتيب في المستقبل القريب بل توقع ترك السوق تحدد الأسعار.

من جهتها نفت الحكومة المصرية تدخلها في تحديد سعر صرف الجنيه منذ تركه يتحرك وفقا لعوامل العرض والطلب في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقوبلت تصريحات محيي الدين الذي عين عضوا في مجلس البنك المركزي المصري قبل يومين بترحيب المحللين لكنهم قالوا إنه من غير الواضح بعد ما هي الصلاحيات والسلطات التي يتمتع بها المجلس الجديد.

وخسر الجنيه المصري نحو ربع قيمته منذ ترك سعر صرفه لعوامل العرض والطلب في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتركزت شكوى بعض المصرفيين من ممارسة السلطات لضغوط عليهم كي لا يرفعوا سعر الصرف الرسمي الحالي الذي يحوم قرب 6.15 جنيه للدولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة