واشنطن تشكو بكين لمنظمة التجارة   
الخميس 8/10/1431 هـ - الموافق 16/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)
 منتجات الصلب محل خلاف بين الولايات المتحدة والصين (رويترز-أرشيف)
 
أكد مكتب الممثل التجاري الأميركي أنه تم رفع قضيتين جديدتين ضد الصين لدى منظمة التجارة العالمية, ودعا المنظمة الدولية إلى فرض عقوبات على الصين بسبب انتهاكها للقواعد التي تحكم تجارة الصلب والمدفوعات الإلكترونية.

وقال الممثل التجاري الأميركي رون كيرك في بيان إن الحالة الأولى تتعلق بالحواجز التجارية الصينية ضد شركات بطاقات الائتمان الأميركية التي ترغب في المشاركة في سوق المدفوعات الإلكترونية الصينية.
 
وتتعلق الحالة الثانية برسوم مكافحة الإغراق والرسوم التعويضية التي فرضتها الصين خاصة على منتجات الصلب من الولايات المتحدة.
 
وأضاف أن هذه القضية تؤكد أن "الولايات المتحدة لن تسمح للصين بتهديد وظائف عمال الحديد والصلب الأميركيين باستخدام رسوم مكافحة الإغراق والإجراءات التعويضية لمضايقة صادرات الولايات المتحدة".
 
وقال "إننا نشعر بالقلق من أن الصين تكسر التزاماتها التجارية مع الولايات المتحدة وشركائها في منظمة التجارة العالمية الأخرى".
 
ومن جهة أخرى قال النائب الديمقراطي ساندر ليفين إن الشكوى ضد الصين لدى منظمة التجارة العالمية من التلاعب بعملتها كانت خطوة متأخرة لحماية الوظائف في الولايات المتحدة من المنافسة غير المشروعة.
 
وأضاف "إننا حمقى إذا نظرنا إلى الجهة الأخرى"، معتبرا أن اللجوء إلى منظمة التجارة العالمية يعتبر "خيارا صائبا للغاية كان ينبغي القيام به منذ فترة طويلة". 

مشكلة اليوان
المشرعون الأميركيون يرون أن اليوان مقوم بأقل من قيمته أمام الدولار (رويترز-أرشيف)
ويدعو مجلس النواب الأميركي لفرض تدابير انتقامية ضد البضائع الصينية وسط اتهامات بأنها تبقي عملتها -وبالتالي صادراتها- رخيصة بشكل مصطنع.

وجاءت تصريحات ليفين مع تصعيد اتحادات صناعية أميركية وزعماء ديمقراطيين الضغط على الكونغرس لإقرار قانون تجاري جديد لمعاقبة الصين بسبب عملتها اليوان التي يعتبرونها مقومة بأقل من قيمتها.
 
وتعتبر هذه الشكاوى جزءا من مسعى متجدد لإقرار مشروع قانون من شأنه أن يفرض رسوما على الواردات الصينية لإجبار بكين على السماح بارتفاع سعر صرف اليوان.
 
وسيأمر مشروع مجلس النواب وزارة التجارة بفرض رسوم مكافحة إغراق ورسوم تعويض على الواردات من دول تعمد إلى خفض قيمة عملاتها.
 
وتركت الصين وتيرة ارتفاع سعر اليوان مقابل الدولار تتسارع في الأيام الأخيرة، وهو ما يعتبره محللون استجابة -على الأقل جزئيا- للضغوط الأميركية المتنامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة