انتعاش النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وفرنسا   
السبت 1422/2/5 هـ - الموافق 28/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة نيويورك (أرشيف)
أعلنت الحكومة الأميركية أن الاقتصاد الأميركي نما في الربع الأول من العام الجاري بمعدل بلغ ضعف ما توقعه الخبراء بفضل ارتفاع معدل الإنفاق الاستهلاكي. وبهذا تكون الولايات المتحدة أتمت عشرة أعوام متوالية من النمو الاقتصادي المتواصل.

وقالت وزارة التجارة الأميركية إن إجمالي الناتج المحلي -وهو المقياس الأشمل للنشاط الاقتصادي في البلاد- نما في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بنسبة سنوية بلغت 2%. وتبلغ نسبة النمو هذه ضعف تلك التي سجلت في الربع الأخير من العام الماضي وهو الربع الذي شهد أبطأ نمو للاقتصاد منذ أكثر من خمس سنوات.

وقالت الوزارة إن الشركات قلصت في بداية العام الجاري مخزوناتها من السلع بما تقدر قيمته بنحو سبعة مليارات دولار. وهذه هي المرة الأولى التي ينخفض فيها المخزون لدى الشركات منذ عام 1991.

بيانات إيجابية في فرنسا
وتتزامن هذه البيانات مع بيانات مشابهة تظهر ارتفاع النمو الاقتصادي في فرنسا فوق مستوى التقديرات السابقة للحكومة، وتبين انخفاض البطالة فيها إلى أدنى مستوياتها منذ 18 عاما، إضافة إلى بقاء معدلات التضخم تحت السيطرة.

فقد أظهرت بيانات معهد الإحصاء الفرنسي أن اقتصاد باريس الذي يعد ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو نما في الربع الأخير من العام الحالي بنسبة 1% متخطيا التوقعات السابقة التي قدرته بنسبة 0.9%.

أما بالنسبة للبطالة فقد انخفضت في مارس/آذار الماضي إلى 8.7% وهو -وفقا لمعايير منظمة العمل الدولية- أدنى مستوى منذ سبتمبر/ أيلول 1983.

البريطاني أبطأ
وعلى عكس ذلك تماما وفي بلد يأتي اقتصاده ثالثا ضمن اقتصاديات اليورو أفادت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني نما في الربع الأول من العام الجاري بمعدل أبطأ من المتوقع إذ بلغت نسبته 0.3% وهو أدنى معدل نمو له منذ أكثر من عامين.

وقالت هيئة الإحصاء الوطني إن التغير السنوي في إجمالي الناتج المحلي بلغ 2.5% في الأشهر الثلاثة الأولى من العام وهو أقل من النسبة التي سجلت في الربع الأخير من العام الماضي والبالغة 2.6%.

ولعل هذا التباطؤ يفسر القرار الأخير الذي اتخذه بنك إنجلترا المركزي بخفض أسعار الفائدة في محاولة لحفز النمو الاقتصادي.

ويرى مراقبون أن البنك المركزي يتأهب فيما يبدو لخفض آخر في تكاليف الإقراض في الأشهر المقبلة في محاولة لإبعاد شبح التباطؤ الاقتصادي الذي يشهده العالم عن بريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة